​05 صفر 1443 هـ - 12 سبتمبر 2021 م

عقد صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية مؤتمر صحفي اليوم مع نظيره وزير خارجية جمهورية النمسا الاتحادية، وذلك في مقر وزارة الخارجية في الرياض. 
وبين سموه في بداية المؤتمر الصحفي أن العلاقات الدبلوماسية بين المملكة والنمسا مر عليها 64 عام اتسم فيها التعاون الجيد والإيجابي على مختلف الأصعدة وعلى الأخص الاقتصادية منها. 
واستذكر سموه توقيع مذكرة تفاهم بشأن المشاورات الثنائية السياسية بين وزارة الخارجية السعودية والوزارة الاتحادية للشئون الأوروبية والدولية النمساوية في 2011م، حيث عبر عن أمل المملكة أن يكتسب نمط العلاقة بين البلدين مزيداً من الزخم. 
وأكد سموه أن اللقاء مع وزير الخارجية النمساوي يأتي استكمالاً لنهج التشاور والتنسيق والتعاون بين بلدينا الصديقين. 
وقال سمو وزير الخارجية:" استعرضنا الفرص التي توفرها رؤية المملكة 2030، ومبادرتي "السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر"، لتفعيل مساهمة بلدينا في تحقيق المستهدفات التنموية والبيئية العالمية". 
وبين سموه خلال كلمته خطورة استمرار مليشيا الحوثي في رهانها على الخيارات العسكرية في اليمن، ورفضها لمبادرات السلام، واعتداءاتها المستمرة على منشئاتنا المدنية والاقتصادية، وتهديدها للملاحة الدولية، واستعمالها لمعاناة الشعب اليمني الشقيق كورقة للابتزاز والمساومة. 
وجدد الأمير فيصل بن فرحان موقف المملكة في التطورات الأخيرة في أفغانستان وقال:" عبرت عن رأي المملكة العربية السعودية في ضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الأفغاني، والأمل في أن تتكاتف الجهود الدولية للمساهمة في استقرار الأوضاع فيها بأسرع وقت". 
وفيما يخص ملف المفاوضات النووية المتعثرة في فيينا بين إيران ودول (5+1) قال سمو وزير الخارجية:" تبادلنا الآراء أيضاً حيال ملف المفاوضات النووية المتعثرة في فيينا بين إيران ودول (5+1)، حيث أكدت موقف المملكة العربية السعودية الداعم للجهود الدولية الرامية لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وقلقنا البالغ من التجاوزات الإيرانية التي تتناقض مع ما تعلنه إيران من سلمية برنامجها النووي.