​13 ربيع الآخر 1443 هـ - 18 نوفمبر 2021 م

ترأست المملكة العربية السعودية يوم أمس مجموعة العمل الخليجية الأمريكية الخاصة بإيران على مستوى كبار المسؤولين  بمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض.
وأصدرت مجموعة العمل بيان رسمي ادانت فيه السياسات الإيرانية العدوانية، معبرة عن قلقها من برنامج إيران النووي الذي يمثل مصدر قلق بالغ، كما دعت إيران إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والعودة بصفة عاجلة إلى الالتزام الكامل بخطة العمل الشاملة المشتركة، تمهيداً لجهود دبلوماسية شاملة بمشاركة جميع الأطراف المعنية لمعالجة جميع القضايا المتعلقة بضمان استدامة الأمن والأمان والازدهار في المنطقة.
واستعرضت دول مجلس التعاون الجهود لبناء قنوات دبلوماسية فعالة مع إيران لمنع نشوب النزاعات أو حلها أو تهدئتها بدعم من الردع القوي والتعاون الدفاعي مع الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدين على أهمية الشراكة طويلة المدى بين الولايات المتحدة الأمريكية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وعلى عزمهما المشترك على الإسهام في أمن واستقرار المنطقة، وفق إطار عمل الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومجلس التعاون. 
أدانت دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية عدداً من السياسات الإيرانية العدوانية والخطيرة، بما في ذلك الانتشار والاستخدام المباشر للصواريخ الباليستية المتقدمة وأنظمة الطائرات المُسيرة، من إيران ووكلاؤها في المنطقة لاستهداف المدنيين والبنية التحتية الحيوية في المملكة العربية السعودية، وضد البحارة على متن السفن التجارية المدنية في المياه الدولية في بحر عمان، كما عرَضت للخطر القوات الأمريكية التي تقاتل ضد تنظيم (داعش). 
وناقشت الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون مجموعة واسعة من القضايا الإقليمية، بما في ذلك الوضع في العراق واليمن، واتفقوا على أن دعم إيران للميليشيات المسلحة في أنحاء المنطقة وبرنامجها للصواريخ الباليستية يشكلان تهديداً واضحاً للأمن والاستقرار الإقليميين.