بسم الله الرحمن الرحيم
صاحب السمو الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير رئيس وفد المملكة العربية السعودية الدولة المستضيفة للقمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية.
السيدة ماريا دولاريس رئيسة وفد البرازيل منسقة دول أمريكا الجنوبية السادة أصحاب السعادة السفراء، 
السيدات والسادة،
يسعدني أن أشارك معكم مجدداً في اجتماعات كبار المسؤولين في وزارات خارجية الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، وأن أنقل إليكم تحيات معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية وتمنياته لهذا الاجتماع الهام بالتوفيق والنجاح وتحقيق الأهداف المرجوة منه.
وتأتي أهمية هذا الاجتماع لأنه ينعقد في مراحل الأخيرة للتحضير لقمتنا الرابعة والتي نترقب أن تكون محطة جديدة لانطلاق مسيرة التعاون إلى آفاق أرحب وأوسع، ويأتي أيضاً لمواصلة التشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتنسيق المواقف فيما يخص البنود المطروحة على جدول الأعمال، وعلى رأسها تحديث مسودة "إعلان الرياض" الذي سيصدر عن القمة ووضع رؤية موحدة للمسودة النهائية وهي المهمة الموكلة إلينا.
وفي هذا الصدد أود أن اشيد بالجهود المبذولة في الاجتماعات التحضيرية السابقة للوصول للوثيقة التي أمام حضراتكم والتي عكس النقاش الجاد فيها الرغبة الحقيقية لدى الجانبين في تعزيز التعاون.
ولعل الوثيقة التي أمامنا تعكس حجم التوافق بين المجموعتين على أغلب القضايا المطروحة للنقاش وهو الذي سيسهل من مهمتنا اليوم، وقد تم التوصل إلى الوثيقة التي بين أيديكم في ضوء المناقشات التي جرت في اجتماع وزراء خارجية الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية الذي انعقد على هامش أعمال الجمعية العامة في 30 سبتمبر الماضي والذي سبقه اجتماع على مستوى كبار المسؤولين على مدار يومين.
وأود ان اشير الى أهمية حسم المواضيع محل الخلاف والموضوعة بين أقواس والوصول الى لغة توافقية حول فقراتها بحيث لا يتم فتح النقاش حولها مرة أخرى،
السيدات والسادة،
إننا اذ نثمن ما تحقق من تقدم خلال الفترة الماضية، نطمح الى مواصلة هذا الزخم، واتخاذ خطوات عملية لتنفيذ ما تبقى من فعاليات وأنشطة والمتضمنة في خطط التعاون الفنية المرفقة بالإعلان والتي نتطلع أن تكون مرحلة انطلاق جديدة لتوسيع مجالات التعاون تحقيقاً للرغبة المشتركة والعزم الصادق على تعزيز العلاقات الودية والتعاون القائم على المنفعة المتبادلة والمصلحة المشتركة.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،