زار وفد شباب سعودي أمس المعهد الكوري لتطوير التعليم، وذلك ضمن فعاليات منتدى الشباب السعودي الكوري المنعقد حالياً في العاصمة الكورية سول.
وخلال الزيارة، قدمت المسؤولة بالمعهد الدكتورة هيسونغ ماريا تشانغ شرحاً لأعضاء الوفد تضمن تعريفاً بأهداف وبرامج المعهد في تطوير التعليم، منوهةً بالتعاون القائم بين المملكة وبلادها في مجال التعليم من خلال برنامج الشراكة السعودي الكوري الذي بدأ منذ ما يقارب ثلاثة أعوام.
وتناولت مسيرة تطوير التعليم في كوريا، وما تحقق لها من إنجازات، وأبرز العوامل التي ساعدت على ذلك، مستعرضة نماذج استطاعت أن تبنى مجتمعاً متعلماً وصناعياً ناجحاً.
وقالت إن التعليم العام والمهني والعالي في كوريا يحظى بدعم حكومي، مشيرة إلى أن مؤسسات التربية والتعليم الكورية أولت عنايتها بإعداد المعلمين والتربويين المؤهلين عبر البرامج الدراسية والأكاديمية، التي تضع معايير لضبط جودة ومستوى المعلم، ليكون عنصراً فاعلاً في المؤسسة التعليمية.
وأفادت أن التعليم في كوريا اعتمد تفعيل التقنيات والوسائل الحديثة في المنهج التعليمي.
كما زار الوفد معرض سول الدولي للكتاب، وتجولوا بين أجنحته.
يذكر أن وفد الشباب السعودي يتكون من 26 شاباً وشابة، من مراحل دراسية وتخصصات علمية مختلفة، من مختلف مناطق المملكة، يرأسة وكيل وزارة الخارجية للشؤون الاقتصادية والثقافية السفير الدكتور يوسف السعدون، يرافقه أعضاء من وزارة الخارجية، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، ووزارة الثقافة والإعلام، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وقطاعات علمية وأكاديمية أخرى.