​استقبل معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني في مقر وزارة الخارجية بالرياض اليوم أصحاب المعالي والسعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية للدول الإسلامية لدى المملكة.

وأطلع معاليه رؤساء البعثات الدبلوماسية خلال الاستقبال على الاعتداء السافر من قبل المليشيات الحوثية بإطلاقها صاروخاً باليستياً استهدف مكة المكرمة الخميس الماضي، مشيراً إلى شناعة ذلك الاعتداء وخطورته على أهم وأشرف مقدسات المسلمين وقبلتهم ومهبط وحيهم من فئة باغية لم تراع ديناً ولا عرفاً ولم تحترم عهداً ولا ميثاقاً.

وطالب معاليه باسم حكومة المملكة، الدول الإسلامية الشقيقة أن تقف موقفاً حازماً وقوياً تجاه الاعتداء والمعتدي ومن يقف وراءه من قوى البغي والشر.

وأكد معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية أن الاعتداء على مكة المكرمة اعتداء على كل مسلم وعلى كل بقعة من ديار المسلمين أينما كانت مما يستدعي وقوف كافة الدول الإسلامية متضامنة في وجهه وتعبر عن ذلك بكل وضوح وحزم.

وعبر عميد السلك الدبلوماسي سفير جمهورية جيبوتي ضياء الدين سعيد بامخرمة من جانبه ونيابة عن سفراء الدول الإسلامية عن إدانة واستنكار الجميع لهذا الاعتداء السافر والغاشم وعدوه موجهاً لكل الدول الإسلامية واستفزازاً لمشاعر المسلمين، كما عبر عن تقدير السفراء والدول التي يمثلوها للجهود التي بذلتها وتبذلها المملكة في سبيل رعاية وحماية وخدمة أشرف مقدسات المسلمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.