ينطلق من الحرص علي ضرورة تعزيز العلاقات السورية اللبنانية وتقويتها في جميع المجالات وبما يحفظ مصالح البلدين الشقيقين وأمن المنطقة وتأمل المملكة في أن تكون العلاقات بين لبنان وسوريا صحية وهو ما تعمل عليه حيث أن كلا الدولتين يهمهما إقامة علاقات مبنية على أسس صحيحة بينهما وهو الشيء الوحيد والمعقول لأن عدم الاستقرار في أحداهما ينعكس على حالة الاستقرار في الأخرى وهذه هي طبيعة جغرافية وتاريخ المنطقة ويتعين على كلا الدولتين عمل اللازم لإنجاز ذلك إذا أرادا تحقيق علاقة صحية بينهما حيث أن استقرار لبنان وسوريا مهم لكل منهما .