افتتح وكيل وزارة الخارجية للشؤون القنصلية السفير ابراهيم بن عمر الخراشي اليوم السبت بمقر سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى تونس الاجتماع الرابع للقناصل العامين ورؤساء الاقسام القنصلية وأقسام الرعايا في ممثليات خادم الحرمين الشريفين في الدول العربية والافريقية (غير العربية). وأوضح السفير ابراهيم الخراشي أن الاجتماع يأتي انطلاقا من حرص صاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل وزير الخارجية على رفع مستوى الاداء القنصلي بما يكفل القيام بعملها بشكل متكامل وبالاخص ما يتعلق برعاية وتسهيل أمور الرعايا السعوديين في الخارج بما يتماشى مع الاوامر السامية الصادرة في هذا الشأن وتوجيهات سموه وتواصلا للاجتماع القنصلي عقد بمقر وزارة الخارجية بالرياض لعدد من بعثات خادم الحرمين الشريفين في الخارج الذي يعد نواة انطلاق للاجتماعات القنصلية حسب التمثيل القاري وما تلاه من اجتماع قنصلي للممثليات في دول اسيا (غير العربية) واستراليا الذي عقد في مدينة جاكرتا والاجتماع القنصلي للممثليات في دول أوروبا الذي عقد في مدينة جنيف وما تم التوصل اليه فيهما من نتائج مثمرة.

وأشار الى أن الاجتماع سوف يستغرق أربعة أيام تتخلله عدة لقاءات مع كبار المسؤولين في وزارة الخارجية ومنهم صاحب السمو مدير عام الشؤون الادارية والمالية سمو الأمير خالد بن سعود بن خالد وسفير خادم الحرمين الشريفين في تونس أحمد بن علي القحطاني والمشرف العام على الادارة العامة للاتصالات الفنية والحاسب الالي المهندس غسان بن عدنان الكتبي ومديرو الادارات بوكالة الوزارة للشؤون القنصلية.

وأفاد السفير الخراشي أنه سيتم التركيز خلال الاجتماع على تسهيل منح التأشيرات بكل أنواعها وخاصة تأشيرات الزيارة التجارية التي تمنح مباشرة من الممثليات وفق الضوابط المحددة لذلك ودراسة المشاكل التي يتعرض لها المواطن السعودي في الوقت الراهن في بعض الدول العربية والافريقية وايجاد حلول لتفاديها مستقبلا.

وبين أن توصيات الاجتماع سترفع لسمو وزير الخارجية بغرض الوصول الى تحقيق السبل الكفيلة بتذليل أية عقبات تواجه سير العمل في الاقسام القنصلية وشؤون الرعايا بممثليات المقام السامي في الدول العربية والافريقية (غير العربية) بما يسهم في تكامل الاداء والتعاون فيما يخدم مصالح المواطنين والصالح العام ويكفل استمرارية تقديم الخدمات للرعايا السعوديين في الخارج ومتطلبات التنمية والاستثمار في المملكة.

من جانبه أعرب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس احمد بن على القحطاني عن سعادته وأعضاء السفارة باختيار سفارة خادم الحرمين الشريفين في تونس لعقد هذا الاجتماع الذي يعد تواصلا للقاءات سابقة حظيت بها سفارة خادم الحرمين الشريفين في اندونيسيا والقنصلية العامة في جنيف.

وبين في تصريح لوكالة الانباء السعودية أن هذه الاجتماعات بادرة طيبة تسهم بشكل فعال في حل الكثير من المشكلات والصعوبات التي تواجهها القنصليات العامة والأقسام القنصلية كما تهدف الى معالجة السلبيات التي قد تعترض أداء سير العمل في القنصليات والاجابة على تساؤلات ومقترحات القائمين عليها.

وأوضح أن الاجتماع سيناقش العديد من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله ومنها موضوع التأشيرات سواء كانت تأشيرة زيارة تجارية أو تأشيرة عمرة أو حج أو تأشيرة مرور وغيرها.. والسبل الناجعة لتسهيل اجراءاتها.. اضافة الى التصاديق سواء كان التصديق على الوكالات أو التصديق على الشهادات العلمية.

وأضاف أن الاجتماع يناقش قضايا الرعايا السعوديين المقيمين في الخارج سواء بغرض الدراسة أو السياحة أو الزيارة أو العلاج وسبل حل مشكلاتهم ان كانت اجتماعية أو قضائية والوقوف على تحصيل الطلبة السعوديين في الخارج وحل مشاكلهم.

وأعرب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس في ختام تصريحه عن تفاؤله بان يخرج هذا الاجتماع بنتائج مثمرة وايجابية.