تصريح سمو وزير الخارجية في القاهرة
القاهرة ١٠ رجب ١٤٢٢هـ الموافق ٢٧ سبتمبر ٢٠٠١م


وصف سمو وزير الخارجية في تصريح لوكالة الأنباء السعودية قبيل مغادرته مباحثاته مع فخامة الرئيس مبارك بأنها مفيدة وأن وجهات النظر متطابقة . وقال سموه إن الكل واقف بثبات لمحاربة الإرهاب لأنه ثبت أن هذه الأعمال المقصود فيها العالم الإسلامي والعربي ويراد خلق هوة في علاقات الدول العربية والإسلامية مع الدول الأخرى بغير صالح المسلمين والعرب وبغير صالح خدمة قضاياهم فمواجهة الإرهاب من الناحية المصلحية لا توازي مواجهته من الناحية الإنسانية وكونه ضد الشرع وضد الأخلاق العربية . وأكد سموه في هذا السياق أن هناك تطابقاً في الموقف السعودي والمصري في جميع الحالات وخاصة في الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب .
ورداً على سؤال حول موقف المملكة من الولايات المتحدة في استخدام قواعدها للضغط العام لمهاجمة أفغانستان قال سمو الأمير سعود الفيصل إن هذا الموضوع غطى بشكل كبير في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس وذكرت فيه أنه لمواجهة الإرهاب كل دولة تقدم ما تستطيع وما يحتاجه هذا الموقف من إجراءات مؤكداً سموه أنها مسؤولية جماعية وليست مسؤولية المملكة لوحدها .
وعن تعليق سموه على ما يحدث الآن في الأراضي الفلسطينية المحتلة قال سموه إن هذا هو بالضبط ما يدرس الآن وسوف نصل إلى موقف مشترك حوله