تصريح لسفير خادم الحرمين الشريفين في باكستان
إسلام آباد ٧ شعبان ١٤٢٢هـ الموافق ٢٣ أكتوبر ٢٠٠١م

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد علي بن سعيد عسيري أنه تنفيذاً لأمر خادم الحرمين
الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ بتقديم مساعدات اغاثية للشعب الأفغاني قامت السفارة بوضع
برنامج بالتنسيق مع وزارة المالية والاقتصاد الوطني وجمعية الهلال الأحمر السعودي لتوزيع المساعدات الاغاثية
قبل حلول شهر رمضان المبارك .
وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية اليوم بأن المساعدات الاغاثية تشتمل على مواد غذائية ومواد
طبية وبطانيات وخيام حيث حرصت حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ على أن يكون لهذه المساعدات
الاغاثية ضوابط معينه لضمان وصولها إلى الأيدي المحتاجة من اللاجئين الأفغان .
وبين بأن السفارة تتلقى يومياً اتصالات شكر من الأفغان المتواجدين في باكستان لنقل شكرهم وتقديرهم إلى
حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ على هذه المساعدات للاجئين من الشعب
الأفغاني وكذلك شكر المسؤولين الباكستانيين الذين يشكرون حكومة المملكة على هذه المواقف الأخوية لأن اللاجئين
الأفغان يشكلون عبء على الاقتصاد الباكستاني وما يأتي لهم من معونات يخفف من هذا العبء على الحكومة مشيراً
معاليه إلى أن الحكومة الباكستانية تقوم بتسهيل دخول المعونات بدون أي تعقيدات حيث أن حكومة المملكة لها مكانة
خاصة لدى المسئولين الباكستانيين .
وأضاف بأن الحملة التي قامت بها المملكة وذلك بفتح باب الخير للتبرعات الفردية المقدمة من المواطنين
السعوديين كأن لها أثر عميق على الساحتين الباكستانية والأفغانية عندما شاهدوا على شاشات التلفزيون انهيال
التبرعات السخية من أهل الخير لصالح اللاجئين الأفغان وبذلك تضافرت جهود الخير في المملكة حكومة وشعباً .
وأكدوا أن هذا ليس بمستغرب من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده
الأمين وسمو النائب الثاني ـ حفظهم الله ـ وكذلك الشعب السعودي .
وعن ما تتعرض له المملكة بين فترة وأخرى من حملات إعلامية غربية مغرضة قال معاليه " بأن الإعلام
الغربي يجهل عقيدة الإسلام السمحة ويجهل قيمنا وأخلاقنا الإسلامية ويدفعه أهداف صهيونية وكما نعلم أن موقفنا
صريح وواضح من القضية الفلسطينية والمعاناة التي يعانيها الشعب الفلسطيني والمؤسف أن الشعوب الغربية تصدق
كل ما تنقله هذه الوسائل الإعلامية والتي تعمد إلى تشويه صورة العرب والمسلمين وتظهرهم بغير مظهرهم الحقيقي "
وفي ختام تصريحه دعا الله أن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين
وسمو النائب الثاني على ما يبذلونه من عون ومساعدة للسلمين في أنحاء العالم .