أعربت المملكة العربية السعودية عن استنكارها وإدانتها بشدة لقرار إسرائيل توسيع بناء المستعمرات في القدس الشرقية الأمر الذي يتناقض مع أسس ومبادئ مؤتمر أنابوليس للسلام الهادفة لمعالجة القضايا الرئيسية للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي ومن بينها المستعمرات الاسرائيلية على الاراضي المحتلة.

أعلن ذلك صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية في البيان الذي تلاه في بداية الإيجاز الصحفي الذي عقده سموه بمقر وزارة الخارجية في الرياض اليوم .

وقال سموه // لقد تم إثارة هذا الموضوع مع توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية الدولية خلال زيارته للمملكة هذا الاسبوع وأكدنا من جانبنا أهمية الوقوف بحزم ضد هذه الممارسات الاستعمارية التي من شأنها إفراغ عملية السلام من مضمونها وتقويض الجهود الدولية المخلصة لاطلاق المفاوضات الجادة بين الأطراف المعنية وفق أسس ومرجعيات محددة وواضحة وفي إطار شمولي //.

وأضاف سموه // كما بحثنا مع مبعوث اللجنة الرباعية مؤتمر الدول المانحة للفلسطينيين المقرر عقده في باريس في السابع عشر من الشهر الجاري وعبرنا عن تطلعنا أن يوفر المؤتمر دعما حقيقياً وملموسا بهدف تنمية المناطق الفلسطينية وتحسين بنيتها الأساسية كما أكدنا على أهمية أن يشمل الدعم سائر المناطق الفلسطينية دون استثناء وإزالة جميع المعوقات التي تقف في سبيل مساعدة الشعب الفلسطيني وتخفيف معاناته الانسانية ومن أهمها رفع كافة إجراءات الحصار الاسرائيلية المفروضة عليه والافراج عن كافة المستحقات المالية الفلسطينية لدى اسرائيل//.

وفيما يتعلق بلبنان قال سمو وزير الخارجية // إن المملكة تتابع باهتمام بالغ المشاورات القائمة لحل أزمة الرئاسة وتحث كافة الاطراف اللبنانية إلى تسريع ومضاعفة الجهود للوصول إلى حل توافقي لانتخاب رئيس للجمهورية من منطلق تغليب المصلحة الوطنية على سائر الاعتبارات الاخرى بهدف الحفاظ على أمن ووحدة واستقرار لبنان// .

وأشارسمو وزير الخارجية إلى أن المملكة العربية السعودية تابعت تقرير وكالة الاستخبارات الامريكية وردود الفعل الدولية وتؤكد مجددا على أهمية استمرر المفاوضات الدبلوماسية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومع الاعضاء الدائمين في مجلس الامن بالاضافة إلى المانيا في سبيل معالجة هذا الملف سلميا بما يضمن خلو المنطقة من الأسلحة النووية ويكفل حق دول المنطقة في امتلاك الطاقة النووية للاغراض السلمية وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع تطبيق هذه المعايير على جميع دول المنطقة بما فيها اسرائيل.

وعبر سموه عن أسفه حيال الأحداث الأمنية التي شهدتها الساحة العراقية مؤخرا معربا عن الأمل في أن تتم السيطرة عليها ضمانا لعدم عودة دائرة العنف في العراق .

كما أعرب سموه عن أمله في استثمار الحكومية العراقية التحسن النسبي للأمن في المضي قدما في مشروع المصالحة الوطنية الذي يعد مطلبا أساسيا لتحقيق العدالة الاجتماعية بين العراقيين بكافة معتقداتهم وأعراقهم وأطيافهم السياسية والمساواة فيما بينهم في الحقوق والواجبات والمشاركة في الثروات وذلك في إطار أهداف تحقيق أمن العراق واستقراره في ظل سيادته واستقلاله وسلامته الاقليمية والحفاظ على هويته العربية والإسلامية.

وأعرب سموه عن ارتياح المملكة لنتائج القمة الثامنة والعشرين لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالدوحة وماتمخض عنها من قرارات لتفعيل مسيرة التعاون المشترك في كافة المجالات بما في ذلك الاعلان عن قيام السوق الخليجية المشتركة مع بداية عام 2008م بما من شأنه زيادة استفادة مواطني دول المجلس وتعميق المواطنة الخليجية وتحقيق المساواة التامة في المعاملة بين مواطني دول المجلس في ممارسة المهن والحرف والانشطة الاقتصادية والاستثمارية مؤكدا استمرا مجلس التعاون في جهوده بعون الله تعالى لاتخاذ المزيد من الخطوات الإيجابية نحو تفعيل مسيرة العمل المشترك في مختلف المجالات تحقيقاً لأمن ورخاء ونماء شعوبه على ضوء توجيهات قادتنا واستجابة لطموحات شعوب دول المجلس .

بعد ذلك أجاب صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل على أسئلة الصحفيين :

س/ ركز خادم الحرمين الشريفين خلال قمة الخليج على ضرورة توازن القوى وضرورة تعزيز القدرات الذاتية وخاصة في المجال العسكري لدول المجلس. فهل دول مجلس التعاون تبحث عن توازن قوى في المنطقة خصوصا في ظل اختلال هذا التوازن؟

سمو الوزير/ نحن لا نبحث عن توازن قوى نحن نبحث عن الدفاع عن أنفسنا , والدفاع من متطلباته تطوير الأدوات الأمنية في المنطقة, وهذا أمر طبيعي ولا يستنكر, وفي كل مره يجتمع المجلس ينظر في قضية الأمن وكيف يستطيع أن يحسن الوضع الأمني فيها, وهناك خطط وبرامج تسير لهذا الغرض, وهناك تقارير من الأجهزة الأمنية سواءًا من الدفاع أو الداخلية أو غيرها من الأجهزة الأمنية , مؤداها هو وضع كفاءة الدفاع عن الوطن والمواطن في دول الخليج, وزيادة التعاون في مجال العمل المشترك في هذا الإطار .

س/ هل صحيح أنكم رفضتم من خلال مؤتمر انا بوليس الاستماع لترجمة كلمة رئيس الوزراء الإسرائيلي اولمرت ؟

سمو الوزير/ هذا غير صحيح .

س/ باعتبار أن المملكة هي بمثابة الدولة الام لدول الخليج العربي. هل بإمكاننا القول أن السعودية أجهزت على المشروع الإسرائيلي للتطبيع مع دول الخليج خلال مؤتمر انا بوليس , بعد أن اشترطتم على الإسرائيليين البدء بمفاوضات جاده على المسارين السوري واللبناني ؟

سمو الوزير/ موضوع التطبيع موضوع غير موضوعي, ومبادرة السلام العربية توضح هذا بالكامل السلام الكامل امام الانسحاب الكامل , فمتى ما تم الانسحاب الكامل أمكن التحدث عن التطبيع , اما قبل ان يتم السلام الكامل فهو امر غير مطروح .

س/ ما هي نتائج زيارة وفد حماس للمملكة, وهل سيكون هناك اتفاق آخر غير اتفاق مكه ؟

سمو الوزير/ في الواقع طلب الاخ خالد مشعل زيارة للمملكة لوضع تصورهم لما حدث وما يجب ان يحدث, واتى هنا وقابلته وتحدثنا مطولا عن الموضوع, واعتقد أن هناك وعي فلسطيني كامل انه من ضروريات الفترة القادمة وحدة المنظور الفلسطيني, وهم يقدرون في جميع الفصائل الفلسطينية الآن مدى ما حصل من إساءة للقضية الفلسطينية نتيجةً للاقتتال الذي حصل بين الاشقاء والاخوه في هذه الفترة . نأمل أن هذا الشعور يتحول الى حلول, وان لا يقتصر فقط على طرح المشاكل والمسئولية تقع على أكتاف الفلسطينيين أنفسهم, وهذا يأتي في فترة لم تشهد القضية الفلسطينية تأييدا عالميا مطلقا مثل ما تشهده القضية الفلسطينية , فمن باب التناقض ومن غير المستحسن أن نجد اقتتال بين الاخوة الفلسطينيين

س/ ماذا عن العلاقات السعودية القطرية .

سمو الوزير/علاقاتنا مع دولة قطر هي علاقات طبيعية مثل علاقاتنا بالأشقاء بدول الخليج الأخرى , فنحن تربطنا أواصر كثيرة وهي مستمرة وان شاء الله تكون دائمة .

س/ ومتى سيعود السفير السعودي للعمل في قطر؟

سمو الوزير/سيعود السفير مباشرة ان شاء الله

س/ مع اقتراب اجتماع اللجنة الرباعية الدولية للسلام مع اللجنة العربية للمبادرة العربية في باريس . على ماذا تحتوي أجندة هذا الاجتماع خصوصا أن إسرائيل لازالت مستمرة في عدوانها ؟

سمو الوزير/ التركيز سيكون في حال انعقاد الاجتماع ان شاء الله بين اللجنة الرباعية ولجنة مبادرة السلام العربية, سيكون على التنفيذ الكامل لما اتفق عليه في انا بوليس , والأسس الكاملة هي الدخول في المفاوضات الرئيسية, وإيقاف المستعمرات, والمراكز التي وضعتها اسرائيل, والسور وكل ما يعني تحسين وضع الفلسطينيين في هذه الفترة , هذه النقاط التي يجب ان نركز عليها في الساحة العربية وهذا ما سنفعله ان شاء الله , وهناك اجتماع للدول العربية قبيل الاجتماع معهم. وسوف ننسق مواقفنا في هذا الاطار كما سبق ونسقناها في مؤتمر انا بوليس .

س/ أوردت عدد من الصحف السورية عن احتمال زيارة نائب وزير الخارجية السوري إلى السعودية ما صحة هذه الأنباء ؟

سمو الوزير/ لم اسمع بأنه طلب زيارة المملكة .

س/ مشاركة الرئيس الايراني في قمة دول مجلس التعاون الاخيرة مشاركة غير مسبوقة , وفسرت من قبل المراقبين ان دول الخليج تسعى الى ترتيبات امنية في منطقة الخليج تشترك فيها كلا من ايران واليمن والعراق ما صحة ذلك؟

سمو الوزير/ في الواقع, انه كما فهمنا ان الدعوة جاءت من الدولة المضيفة والتي يحق لها ان تدعو من ترى للمشاركة في افتتاح المؤتمر, ولكن الذي فهمناه ان الدعوة كانت موجهه لاكثر من رئيس ولم يستجب لها سوى رئيس واحد وهذا السبب في تواجده. وفي الواقع أننا لم نتطرق لترتيبات أمنية بتاتا في هذا الموضوع .

س/ أمس وزير الخارجية العراقي ذكر أن السعودية والإمارات طلبتا بشكل رسمي إعادة فتح بعثتيهما الدبلوماسيتين . في نفس الوقت تصريح متناقض آخر خرج من موفق الربيعي مستشار الأمن القومي في العراق أمام مؤتمر الأمن الذي عقد في المنامة يقول أن السعودية وإيران تصفيان حساباتهما على الأراضي العراقية فما رأي سموكم ؟

سمو الوزير/ نحن ليس لدينا حسابات مع ايران , الا اذا كان ايران لها حسابات معنا "لاأعلم". ونصفي أي حسابات في العراق! المقولة هذه مرفوضة بطبيعة الحال , نحن لا نتعامل مع العراق الا كشقيق وكجار ولا نضمر له الا كل خير ونسعى الى الاسهام في مساعدته بكل ما يمكن ان نقوم بمساعدته به .

س/ وماذا عن فتح سفارة سعودية في العراق ؟

سمو الوزير/ نحن في طريقنا لفتحها ووضع الترتيبات لوجود المقر وتوفير الامن لها هناك هي التي تأخذ الوقت , لأنها ليست كلها في يدنا نحن ولكن بيد الحكومة العراقية , ونحن في مشاورات حيال ذلك وان شاء الله ستقوم في القريب العاجل .

س/قال وزير الخارجية البحريني انه ربما ينعقد اجتماع قريبا بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حول اعادة تقييم عملات الدول الخليجية . هل لديكم تعليق حول ماقاله الوزير البحريني؟

سمو الوزير/ يجتمع وزراء المالية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بانتظام حسب دورية اجتماع لجان المجلس , ويدرسون جميع المسائل ذات الاهتمام المشترك لجميع الدول . واي دولة تستطيع اثارة الموضوع الذي تريد . ولا يوجد مسعى لمناقشة هذا من قبل مجلس التعاون . فالدولار عملة هامة جدا , ويبقى العملة الوحيدة الصالحة لأحوال جميع الاسواق . لذا لا أعتقد ان معاليه كان يقصد مراجعة او عدم مراجعة مدفوعات البترول بالدولار .

س/الملف اللبناني الرئاسي مرت الفترة السابقة ولم يستطع اللبنانيين الوصول الى رئيس توافقي , برأيكم هل الظروف الحالية هل تساعد اللبنانيين للوصول الى هذا المبتغى في ظل ما يمر به لبنان حاليا من ازمة سياسية واضحة؟

سمو الوزير/ ارى انه لا خيار آخر لهم الا ان يصلوا الى اتفاق حول هذا الموضوع . لان الخيار الثاني" ما هو" ؟ ان يبقى لبنان بدون رئاسة ويبقى الفراغ الدستوري, فأياً كانت المشاكل بين الأغلبية والمعارضة تحت كل الظروف لا يمكن ان يكون ذلك مشكلة بين الطرفين, حيث ان كلا الطرفين من المفترض انه يريد حكومة ويريد رئاسة ويريد ان تاتي العملية السياسية في اطارها الدستوري وفي اطارها المؤسسي السياسي للدولة , لذلك لا أرى ان اختيار الرئيس او عدم اختياره فيه مصلحة خاصة لطرف على حساب الطرف الآخر , وإذا كان كذلك فان الأمر غريب جدا فمن المفترض ان تكون العملية الدستورية سارية المفعول بحيث تكون في مصلحة الجميع سواءا كانوا معارضة او اغلبية .

س/ يعقد في باريس في منتصف هذا الشهر مؤتمر المانحين لدعم قيام دولة فلسطينية , والحكومة الفلسطينية تطلب 5.6 مليار دولار من اجل خطة التنمية الاقتصادية . هل سيقوم المانحين بجدولة هذه المبالغ التي ستقدم بحيث يتم صرفها فعلا على مشاريع التنمية الاقتصادية التي تتحدث عنها الحكومة الفلسطينية ؟

سمو الوزير/ في الواقع المؤتمر هو لتحديد ما تستطيع كل دولة ان تقدمه في إطار الاحتياجات الحقيقية والواقعية للسلطة الفلسطينية , وأنا اعتقد أن هذا الاجتماع بدون شك سينجح في توفير المبالغ اللازمة للفلسطينيين للخروج من الوضع المأساوي الذي هم فيه سواءا من ناحية دعم الميزانية او من ناحية توفير المبالغ الضرورية للبنية الأساسية للمناطق الفلسطينية , فليس لدي شك انه ستغطى هذه الاحتياجات اما حجمها فسنعرفه عندما نصل الى باريس, ولكن المؤشرات كلها تدل على ان هناك حماس لمساعدة فلسطين في الاطار الدولي خصوصا, وفي الإطار العربي بطبيعة الحال وبدون شك سيكون هناك مساعدة ملموسة أيضا .

س/ مارد المملكة على مقترحات نجاد الاثنى عشرة في قمة دول مجلس التعاون ؟

سمو الوزير/ من باب رد التحية بأحسن منها ,هناك مقترحات قدمت كلها تأتى في إطار التعاون الاقتصادي. ونحن حريصون على أن تكون العلاقات بين دول الخليج وإيران علاقات مثمرة وبناءة وقوية , ومن هذه الزاوية فكان الأمل لو أن اشتملت هذه المقترحات على بعض النقاط العالقة بين الطرفين. لان تطوير الأوضاع الاقتصادية يرتكز الى حد كبير على إزالة أي عوائق قائمة بين طرفين يريدوا أن يتعاقدوا في هذا الشان .

س/ لازال يثير ارتباط عملات دول الخليج بالدولار كثير من الآراء في جميع الأوساط , ويشار إلى أن السعودية هي من تلتزم بارتباط عملات الدول الخليجية بالدولار , ما هي رؤيتكم خصوصا بعد القمة الخليجية وبعد ان اشير الى ان ارتباط العملات الخليجية بالدولار طرح في نقاشات القادة ؟ والامر الآخر يتدوال الراي العام في السعودية الحديث عن زيادة 30 % في مرتبات الحكومية , فهل من إضاءة حول هذا الموضوع خصوصا انه يتداول على نطاق واسع ؟

سمو الوزير/ الزيادة في رواتب الموظفين الحكوميين وليست للصحافيين . في الواقع هذا السؤال يسأل عنه وزير المالية .

أما بخصوص دول الخليج فموضوع ارتباط عملات الخليج بالدولار مثل ما ذكرت لم يبحث, لانه لم يكن هناك أي فكرة للتغيير وهذا يفرض نفسه . فحجم السوق البترولية وتغطية الدولار لهذا الحجم هو الذي يضع الدولار في مرتكز هذا الموضوع وليس ارادة دولة او اخرى , وانا لا اعتقد انه حتى الآن ان هناك أي دولة خليجية وجدت انه من الفائدة ان يغيروا هذا المجال الى عملة اخرى . بالعكس انا اعتقد ان زيادة الحديث عن هذا الموضوع وكأن هناك ازمة كبرى في هذا الاطار, فالعملات تصعد وتهبط ولكن اذا اخذتها على المدى الطويل فارتباط الدولار بالعملات الخليجية وبصناعة البترول لم يكن سيئا لدول المنطقة, بل بالعكس فالنظرة طويلة الامد هي التي تحكم, وليست اعتبارات تذبذب العملات هو السبب الرئيسي الذي ننظر فيه.

س/ تحدث سموكم عن لقاءكم مع خالد مشعل ووفد حركة حماس وانه كان هناك اهتمام على اعادة الحوار بين الاطراف الفلسطينية ؟

سمو الوزير/ "هل ذكرت ذلك ؟"

التعقيب من السائل : اقصد ان الاطراف بدأت تعي ضرورة الحوار وحل المشاكل بالحوار . على كل حال هل هناك مقترحات محددة تم الاتفاق عليها او طرحها السيد/ خالد مشعل بالنسبة لهذا الامر ؟

سمو الوزير/ مثل ما ذكرت انه طرح ما عنده حول ما حصل وما يجب ان يحصل هذا ما ذكرته للرد على السؤال , ونحن نعتقد ان المسئولية تقع على كاهل الاخوة الفلسطينيين ليتدبروا امرهم وبالسرعة الممكنة, قبل ان تفوت هذه الفرصة الثمينة التي نراها الآن وهي الدعم الكامل في الاطار الدولي للقضية الفلسطينية, وضرورة حلها بأسرع ما يمكن, فاستثمار هذا الوضع اعتقد انه يحدد مسئوليات واضحة وكبيرة وجسام على القيادات الفلسطينية من أي من الفصائل ان تتدبر امرها وان تنهي مشاكلها وان نستثمر هذا الوضع الدولي .

س/ كلمة الرئيس الايراني تضمنت اثنا عشرا بندا بالنسبة للتعاون الاقتصادي والامني, ولكنها لم تشر الى القضايا الاساسية وهي الوضع في العراق والملف النووي الايراني وقضايا الجزر , فهل من الممكن التوضيح حول ذلك ؟

سمو الوزير/ لماذا لم تشتمل هذه الامور! توضيح ذلك يسأل فيه الرئيس الايراني , وما ذكرته انا انه تعرضت الكلمة للقضايا الاقتصادية ولكنها لم تتعرض للقضايا العالقة بين الطرفين .

س/ تقييم سموكم لمؤتمر انا بوليس تحديدا وأنها تهم الجميع حتى الإدارة الأميركية حيث يمكن ان نسميها حسن الختام للسيرة السياسية للرئيس جورج بوش وكذلك كونداليزا رايس ؟

سمو الوزير/ نحن تقييمنا لمؤتمر انا بوليس هو ما سينتج بعد انا بوليس , اذا تم الالتزام بما اقر في انا بوليس وبدأت المفاوضات حول القضايا الرئيسية وكان هناك موقف يراعي المفاوضات في هذا الاطار, وجدية في التعامل مع القضايا الرئيسية فستكون ناحجة . فاذا لم يكن فلن تكون .