أفاد وكيل وزارة الخارجية للشئون القنصلية السفير ابراهيم بن عمر الخراشي ان سفارات المملكة وقنصلياتها انهت عملية التأشير لحجاج بيت الله الحرام لموسم حج هذا العام 1428هـ بنهاية دوام يوم الاربعاء 25 ذوالقعدة 1428هـ حيث تم التأشير لـ ( 214 ر 575 ر 1 ) حاجا .

وبين ان حجاج الجمهورية الإندونيسية تصدروا قائمة اعداد المؤشر لهم لأداء مناسك الحج حيث بلغ عددهم 886 ر 214 حاجا فيما جاء حجاج جمهورية الارجنتين في المرتبة الاخيرة حيث تقدم بطلب التأشير 15 خمسة عشر حاجا فقط .

 

وبين ان الموسم الحالي شهد زيادة ملحوظة في عدد المؤشر لهم من قبل بعثات المملكة في جمهورية الصين الشعبية حيث تجاوز عدد حجاج الصين المؤشر لهم من سفارة المملكة في بكين اول مرة حاجز ( 000ر 10 ) حاج .

 

وأكد وكيل الوزارة حرص سمو وزير الخارجية ومتابعته المستمرة لإنفاذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله بتقديم افضل الخدمات لحجاج بيت الله العتيق والسهر على راحتهم وتسهيل مقدمهم لاداء هذا الركن العظيم .

 

وشرح بان وزارة الخارجية حرصت كما هي في كل عام على بعث موفدين الى الاماكن النائية والجزر المتناثرة في المحيط الهندي وغيره للتأشير للراغبين في اداء مناسك الحج ولهذا الغرض تم إيفاد العديد من موظفي الوزارة الى كل من قيرغيزستان وبنين ومقدونيا وتوجو وطاجيكستان وموريشوس ورينيون وجامبيا وجزر القمر وجزيرة مايوت .

 

وأبرز السفير إبراهيم الخراشي الدور الحيوي والمفصلي الذي تقوم به سفارات المملكة وقنصلياتها سيما الدور التنظيمي الذي تنطوي عليه عملية التأشير مؤكدا ان سفارات المملكة لا تمنح تأشيرات الحج الا بعد التأكد من توفر الاشتراطات الصحية وغيرها من اشتراطات التأشير لأداء مناسك الحج سيما شرط ابراز ما يثبت تخصيص اماكن لسكنى المؤشر لهم لأداء مناسك الحج ومواصلات لتنقلاتهم بين المشاعر المقدسة وان مقدمهم الى المملكة ومغادرتهم لها مرتب حسب الخطط المعتمدة من قبل الاجهزة والجهات السعودية المعنية .

 

وقال ( ان نظام تفويج الحجاج المعمول به منذ سنوات يخضع سنويا للمراجعة والتدقيق من قبل كافة الاجهزة والجهات السعودية المعنية بامن وراحة الحجيج ) مشيرا إلى دور وزارة الخارجية النشط في جميع اللجان المعنية بتقديم هذا النظام وتطويره بما يمكنه من استيعاب كافة المستجدات .

 

واوضح ان الوزارة تسعى لدفع الجهات المعنية بمقدم ومغادرة حجاج بيت الله داخل المملكة وخارجها للاستفادة من البنية الإلكترونية المتطورة لوزارة الخارجية التي جرى استكمالها منذ سنوات وفق اسلوب الربط الإلكتروني .

 

واختتم وكيل الوزارة للشئون القنصلية السفير ابراهيم بن عمر الخراشي تصريحه متمنيا لجميع الحجاج القبول والمغفرة والعودة الى اوطانهم بوافر الاجر والمثوبة والصحة والسلامة