افتتح صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا اليوم مستشفى منى الطوارئ الذي أنشأته وزارة الصحة وجهزته بالكامل في مشعر منى في غضون عشرة أشهر بتكلفة اجمالية قدرها 158 مليون ريال ويتسع لـ 300 سرير فيما يمكن أن يتسع في حالة الطوارئ الى 500 سرير .

 

  وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر المستشفى معالي وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع ووكلاء الوزارة  وفور وصول سمو وزير الداخلية قام بقص الشريط ايذاناً بإفتتاح المستشفى ثم قام سموه بزيارة لقسم العناية المركزة واطلع على مايحتويه من أجهزة طبية وتقنية حديثة .

 

   بعد ذلك شاهد سموه والحضورعرضا مرئيا عن عيادات المستشفى وأقسامه وما تحتويه من تجهيزات وتقنية حديثة بالاضافة الى الخدمات العلاجية التي وفرها المستشفى لاستقبال الحالات الطارئة من حجاج بيت الله الحرام كما تضمن العرض التعريف بمشروعي احلال وانشاء عيادات وطؤارى بمستشفى جبل الرحمة واحلال وانشاء عيادات بمستشفى نمرة .

 

ثم تسلم سمو الامير نايف بن عبدالعزيز هدية تذكارية من معالي وزير الصحة .

 

بعد ذلك التقطت الصور التذكارية لسموه مع المسئوولين بوزارة الصحة.

 

وحضر افتتاح المستشفى صاحب السمو الملكي الامير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الامير الدكتور خالد بن فيصل ال سعود وكيل الحرس الوطني بالقطاع الغربي وصاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وصاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز مساعد رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الامير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز الوزير المفوض بسفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن وصاحب السمو الملكي الامير نواف بن نايف بن عبدالعزيز وأصحاب المعالي الوزراء وأعضاء لجنة الحج العليا

 

ويضم مستشفى منى الطؤارى جميع التخصصات ومعظم العيادات منها العناية المركزة التي خصص لها 28 سريرا فيما خصص 56 سريرا للطوارىء والاسعاف .

 

وبدأ التشغيل التجريبي للستشفى يوم أمس الأحد حيث باشر الطاقم الطبي مزاولة أعماله كل في اختصاصه.

 

الجدير بالذكر أن وزارة الصحة استعدت هذا العام بـ 21 مستشفا في كل من مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة بسعة سريرية بلغت 3970 سريراً منها / 4 / مستشفيات في مشعر منى تستوعب ستمائة وعشرين سريراً قابلة لزيادتها 172 سريراً أضافيا في حالة الطوارئ .

 

كما استعدت الوزارة بـ 145 مركزاً صحيا خصص منها 88 مركزاً في منطقة المشاعر المقدسة و46 مركزا صحيا بمشعر عرفات و30 مركزا بمشعر منى و6 مراكز بمشعر مزدلفة أضافة إلى 6 مراكز أخرى على جانبي جسر الجمرات .

 

وبلغ عدد القوى العاملة في هذه المستشفيات والمراكز الصحية 9600 فرد بين طبيب وأعمال صحية مساندة أضافة لخدمات الدم ومشتقاته بكافة الفصائل في مختلف المستشفيات في العاصمة المقدسة والمشاعر المقدسة .