قال سعادة السفير حمود بن فراج بن نادر القنصل السعودي العام في مدينة دبي في تصريح لصحيفة«الرياض» قال ان فوز خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالشخصية الخليجية لعام 2005م بعد الاستفتاء الذي أجرته احدى الصحف الإماراتية في دبي واسعة الانتشار، يعد هذا الفوز لنا جميعا كسعوديين وخليجيين نعتز بقياداتنا ونكن لهم الاحترام والولاء والطاعة لما يتمتعون به من ثقة شعوبهم وهذا الأستفتاء رد على المدعين والذين يقللون من اهمية قادتنا الذين نعتز بقيادتهم الرشيدة للمسيرة الظافرة لمملكتنا الحبيبة التي اصبحت من الدول المتقدمة اقتصاديا وصناعيا وسياسيا، وقد قاد مليكنا أبو متعب سفينة المملكة إلى بر الأمان أثنا ء ظهور بعض الأصوات النشاز المعادية وبعض الأعمال التخريبية التي تريد أن تنال من عزيمة وشأن الوطن، ولكن هيهات للمارقين والضالين المنحرفين الذين تاهت بصيرتهم أن يثنوا عزيمة المملكة العربية السعودية للسير إلى الأمام والتي تتمسك بتعاليم دينها الحنيف وثوابتها العربية وتقاليدها الخليجية وانتمائها الوطني.

واضاف ابن نادر قائلا: بهذه المناسبة السعيدة أتقدم لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وحكومتنا الرشيدة والى الشعب السعودي الكريم بالتهنئة الخالصة لمناسبة فوز الملك عبدالله بهذا التكريم المعنوي الذي أتى من خارج المملكة وما يشكله من أهمية كبيرة لدينا ومايتمتع به الملك عبدالله من سمعة طيبة وقاعدة جماهيرية في اوساط المجتمعات الخليجية والعربية والدولية، وقد أتى هذا الاستفتاء بعد تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم وهو خير خلف لخير سلف، وقد أنعم الله على بلدنا بالأمن والأمان والرخاء واللحمة الوطنية التي تشمل نسيج مجتمعنا السعودي الأسلامي العربي المتماسك بهويته الوطنية.

وقد تجلت هذة الصفات الكريمة والحميدة في شخص قائدنا المحبوب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أطال الله بعمره وأبقاه ذخرا وسندا للوطن والمواطنين.