يرعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز امير منطقة مكة المكرمة مساء يوم الأحد القادم احتفال دارة الملك عبدالعزيز بتدشين المرحلة الثانية من مشروع توثيق مصادر تاريخ المملكة العربية السعودية ( الطائف ) وافتتاح المعرض المصاحب وعقد اللقاء المفتوح مع المهتمين والباحثين والباحثات وذلك بفندق مسرة انتركونتيننتال .

 

واكد معالي محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر في تصريح لوكالة الأنباء السعودية ان محافظة الطائف اكملت استعداداتها في تفعيل تدشين مشروع توثيق المصادر التاريخية وتهيئة جميع الوسائل وتقديم الخدمة اللازمه لهذا الهدف العلمي وكذلك البحوث العلمية الاخرى التي تخدم جانب مهم وكبير من حياة الشعب السعودي وتاريخ الوطن الحبيب .

 

واعرب معاليه عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض ورئيس مجلس دارة الملك عبدالعزيز على الاهتمام والرعاية الدؤوبة للبحث العلمي والتاريخي في المملكة العربية السعودية الزاخرة بتاريخ هام في مختلف جوانب الحياة مما يؤكد اصالة المنجز الحضاري الذي تحقق على يد الموحد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود ( رحمه الله ) وعد هذا المشروع الضخم في توثيق المصادر التاريخية ومنها على وجه الخصوص المصادر الشفوية دليلا كبيرا على الجهد المتواصل الذي تقدمه الدارة في خدمة مسيرة الوطن وكشف جوانب هامة من ملحمة تاريخ التوحد والبناء للدولة السعودية .

 

وأكد معالي محافظ الطائف ان رعاية صاحب السمو الملكي الامير عبدالمجيد بن عبدالعزيز امير منطقة مكة المكرمة لتدشين المرحلة الثانية من مشروع توثيق مصادر تاريخ المملكة العربية السعودية بمحافظة الطائف هي اكبر دعم لانجاح هذا الهدف ودليل على حرص سموه على خدمة المنطقة وتاريخها بالاضافة الى اهتمامه ورعايته لكل ما من شانه تطوير المنطقة وتقديم الخدمات والانجازات الحضارية .

 

ودعا بن معمر في ختام تصريحه الكتاب والادباء والمؤرخون في محافظة الطائف الى بذل الجهود والافصاح عن ما لديهم من تواريخ عن هذه المحافظة والتي تعد جزءً هاما من التاريخ السعودي .