أكد سفيرخادم الحرمين الشريفين بالمغرب الدكتور عبدالعزيز بن محى الدين خوجة أن زيارة صاحب السمو الملكى الامير عبدالله بن عبدالعزيز ولى العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطنى للمغرب تكتسى أهمية كبيرة وطابعاً متميزاً وخاصاً إذ من شأنها أن تسهم فى تعميق الصلات الاخوية والتاريخية التى تربط القيادتين الرشيدتين فى البلدين بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز والملك محمد السادس وأن تزيد فى متانة العلاقة الصادقة بين جلالته وصاحب السمو الملكى الامير عبدالله بن عبدالعزيز ٠


وأوضح فى تصريح لوكالة الانباء السعودية ولوسائل الاعلام المغربية بمناسبة الزيارة الرسمية التى سيقوم بها صاحب السمو الملكى الامير عبدالله بن عبدالعزيز ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطنى الى المملكة المغربية ً ابتداءا من يوم غد الاحد أنه من الطبيعى أن يركز اللقاء الذى سيجمع بين جلالة الملك محمد
السادس وصاحب السمو الملكى الامير عبدالله بن عبدالعزيز على تعزيز العلاقات الثنائية على جميع المستويات السياسية والاقتصادية كما سيركز على بحث القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خاصة الوضع الملتهب فى منطقة الشرق الاوسط وما يتعرض له الشعب الفلسطينى من قبل القوات الاسرائيلية٠


واعلن سفير خادم الحرمين الشريفين بالرباط ان الوزراء السعوديين المرافقين لسمو ولى العهد سيبحثون مع نظرائهم المغاربة ملفات التعاون الثنائى فى مختلف جوانبه وعلى كل المستويات والاصعدة لما فيه مصلحة البلدين والشعبين وللارتقاء بهذا التعاون الى المستوى الرفيع والمتميز الذى توجد عليه العلاقات السياسية بين البلدين٠


واكد الدكتور خوجة أن لقاءاً من هذا المستوى ومثل هذا الوزن بالنسبة لبلدين مشهود لهما بدورهما الرائد والفعال سواء على المستوى الاقليمى او الدولى ستكون له نتائج ايجابية تنعكس ليس فقط على مستوى علاقات البلدين وطموحات شعبيهما ولكن بالنسبة للمنطقة ككل والعالمين العربى والاسلامى خاصة فى هذا الظرف بالذات
الذى يشهد فيه العالم تحولات وتحديات كبرى٠


واضاف أن تحقيق ذلك ليس بعزيز على البلدين نظرا لما تتميز به سياسة القيادتين الرشيدتين من مواقف متجانسة ومتكاملة وروءى ثاقبة فى طرح الملفات والقضايا الكبرى ومعالجتها بما يعد بالنفع على الشعبين الشقيقين ويخدم مصالح الامة العربية والاسلامية