​​وقعت منظمة التعاون الإسلامي أمس في مقر الأمانة العامة بجدة، مذكرة تفاهم بشأن التعاون بين المنظمة واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي .

وقع الاتفاقية عن المنظمة معالي الأمين العام الأستاذ إياد بن أمين مدني، وعن الاتحاد الأمين العام، الدكتور محمود أرول كليك.
ويأتي توقيع الإتفاقية تنفيذا لقرار مجلس وزراء خارجة منظمة التعاون الإسلامي المنعقد في عاصمة جمهورية غينيا، كوناكري، خلال الفترة من 9 ـ 11 ديسمبر 2013، وانطلاقا من الأهداف والمبادئ الواردة في ميثاق منظمة التعاون الإسلامي وبرنامج العمل العشري، إضافة إلى أهمية التعاون مع المنظمات الدولية الأخرى.
وأتت الاتفاقية لتعزيز دور الطرفين في الحفاظ على القيم الإسلامية النبيلة المتمثلة في السلام، والتراحم والتسامح، والمساواة، والعدل، والتعريف بشتى جوانب الحضارة الإسلامية، إلى جانب النهوض بعمل الطرفين في تعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون وإرساء أركان السلم القائم على العدل في الدول الأعضاء.
واتفق الطرفان على عقد مؤتمرات وندوات وفعاليات مشتركة بشأن القضايا التي تهم العالم الإسلامي خاصة في إطار التعاون والتضامن الإسلامي، فضلاً عن تعزيز الحوار والتفاهم بين الحضارات والثقافات، والحفاظ على الهوية التاريخية والإسلامية للمقدسات الإسلامية خاصة في القدس الشريف.