ألقى معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الأستاذ/ إياد أمين مدني كلمة أمام الدورة الواحدة والأربعين لمؤتمر مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي استهلها بتقديم الشكر والامتنان للمملكة العربية السعودية على استضافتها لهذا الاجتماع، كما عبر عن عرفان منظمة التعاون الإسلامي لخادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على دعمه الدائم والشامل والمستمر للمنظمة. وقد قدّر معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي العمل الدؤوب الذي ميز رئاسة جمهورية غينيا طوال فترة ترؤسها للمجلس الوزاري خلال السنة الماضية، والدعم والمشاركة التي وجدتها الأمانة العالمة للمنظمة دوماً من القيادة الغينية ومعالي وزير خارجيتها السيد لوسين فال.
وذكر معالي الأستاذ/ إياد أمين مدني أنه قام خلال الفترة منذ الاجتماع الماضي الذي عقد في "كونكاري" بزيارة أكثر من عشرين دولة من بينها بعض مناطق النزاعات مثل مالي، والضفة الغربية، وبنغلاديش، ونيجيريا.