​كشفت منظمة التعاون الإسلامي اليوم, عن برنامج افتتاح وجلسات الدورة الـ 41 لمؤتمر مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة, الذي تستضيفه المملكة يوم غدٍ تحت شعار "استشراف مجالات التعاون الإسلامي", ويستمر على مدى يومين, بقصر المؤتمرات في محافظة جدة بمشاركة 59 دولة .


وأوضحت المنظمة أن برنامج افتتاح المؤتمر يتضمن كلمة لرئيس الدورة السابقة معالي وزير خارجية جمهورية غينيا لونسي فال, وإعلان لمعالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الأستاذ أياد بن أمين مدني, عن انتخاب رئيس وأعضاء المكتب للدورة الحالية الـ 41, ثم كلمة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية رئيس الدورة الحالية, وكلمة لفخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين, ثم كلمة لمعالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي, بعدها كلمات باسم المجموعات العربية والإفريقية والآسيوية .
وأفادت أن البرنامج يشمل على جلسة أولى " مغلقة ", يتم على إثرها اعتماد مشروعي جدول الأعمال وبرنامج العمل وإعلان الرئيس لبدء أعمال اللجنة الخاصة, ثم عرض مقدم من الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي, وكلمات المبعوثين الخاصين للأمين العام لكل من مالي وأفريقيا الوسطى وميانمار, وكلمات الدول الأعضاء, ثم عقد جلسة خاصة حول موضوع "السلام في عالم متغير .. رؤية منظمة التعاون الإسلامي" .
وأضافت أنه سيتم عقد جلسة ثانية "مغلقة", يوم بعد غد الخميس ضمن برنامج أعمال المؤتمر ومداخلات وكلمات الدول الأعضاء, ثم تعقد الجلسة الختامية "علنية", واعتماد على إثرها مشاريع القرارات وإعلان جدة, ثم المؤتمر الصحفي .
يذكر أن الدول المشاركة هي المملكة العربية السعودية وجمهورية أذربيجان والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية أفغانستان الإسلامية وجمهورية ألبانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إندونيسيا وجمهورية أوزبكستان وجمهورية أوغندا والجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية باكستان الإسلامية ومملكة البحرين وسلطنة بروناي دار السلام وجمهورية بنجلادش الشعبية وجمهورية بنين وبوركينا فاسو وجمهورية طاجكستان والجمهورية التركية وتركمنستان وجمهورية تشاد وجمهورية توغو والجمهورية التونسية .
كما تشمل مشاركة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية جيبوتي وجمهورية السنغال وجمهورية السودان وجمهورية سورينام وجمهورية سيراليون وجمهورية الصومال وجمهورية العراق وسلطنة عُمان وجمهورية الغابون وجمهورية غامبيا وجمهورية غويانا وجمهورية غينيا وجمهورية غينيا بيساو ودولة فلسطين وجمهورية القمر المتحدة وجمهورية قيرقيزيا ودولة قطر وجمهورية كازاخستان وجمهورية الكاميرون ودولة الكويت وكوت ديفوار والجمهورية اللبنانية والجمهورية الليبية وجمهورية المالديف وجمهورية مالي ومملكة ماليزيا وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية وجمهورية موزمبيق وجمهورية النيجر وجمهورية نيجيريا الاتحادية والجمهورية اليمنية وجمهورية كوسوفا .
وأوضحت منظمة التعاون الإسلامي أن قائمة المشاركين المراقبين في المؤتمر تضم جمهورية البوسنة والهرسك وجمهورية أفريقيا الوسطى ومملكة تايلاند ودولة قبرص التركية والاتحاد الروسي, إلى جانب الجماعات الإسلامية كجبهة تحرير مورو الوطنية والممثلون الحقيقيون لشعب جامو وكاشمير, إضافة إلى المنظمات الدولية والإقليمية وفي طليعتها منظمة الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي ومنظمة التعاون الاقتصادي واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والأجهزة المتفرعة من خلال مركز البحوث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية بأنقرة بجمهورية تركيا ومركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بإسطنبول بجمهورية تركيا والجامعة الإسلامية للتكنولوجيا بدكا بجمهورية بنغلاديش والمركز الإسلامي لتنمية التجارة بالدار البيضاء بالمملكة المغربية ومجمع الفقه الإسلامي بجدة بالمملكة العربية السعودية وصندوق التضامن الإسلامي ووقفه بجدة بالمملكة العربية السعودية, إلى جانب الجامعات الإسلامية بمنظمة التعاون الإسلامي والجامعة الإسلامية في النيجر والجامعة الإسلامية في أوغندا .
ولفتت المنظمة إلى أن الأجهزة المتخصصة هي: البنك الإسلامي للتنمية بجدة بالمملكة العربية السعودية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة بالرباط بالمملكة المغربية ووكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" بجدة بالمملكة العربية السعودية واتحاد إذاعات الدول الإسلامية "إسبو" بجدة بالمملكة العربية السعودية واللجنة الإسلامية للهلال الدولي ببنغازي في ليبيا ومنظمة العلوم والتكنولوجيا والابتكار والأجهزة المنتمية التي تضم الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة بكراتشي بباكستان ومنظمة العواصم والمدن الإسلامية بمكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية والاتحاد الرياضي لألعاب التضامن الإسلامي بالرياض بالمملكة العربية السعودية والاتحاد الإسلامي لمالكي البواخر بجدة بالمملكة العربية السعودية والاتحاد العالمي للمدارس العربية الإسلامية الدولية بالقاهرة بجمهورية مصر العربية ومنتدى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون بإسطنبول بجمهورية تركيا .
وأفادت منظمة التعاون الإسلامي أن المؤتمر يضم الأجهزة المنتمية وهي: المجلس العام للمصارف الإسلامية والمؤسسات المالية واتحاد المقاولين في البلدان الإسلامية واتحاد المستشارين في البلدان الإسلامية والأكاديمية الإسلامية العالمية للعلوم واتحاد السلطات الضريبية للدول الإسلامية "أتايك" والاتحاد العالمي للكشاف المسلم وفريق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية لمنظمة المؤتمر الإسلامي ومعهد المعايير والمقاييس للبلدان الإسلامية والرابطة الإسلامية للإسمنت والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا والاتحاد العقاري في الدول الإسلامية والمنتدى العالمي للوسطية ومنتدى الإعلاميين لمنظمة التعاون الإسلامي ومنتدى السلطات المعنية بتنظيم البث في الدول الأعضاء .
وذكرت أن المؤسسات والجمعيات الإسلامية في المؤتمر هي: رابطة العالم الإسلامي والمؤتمر الإسلامي العالمي والندوة العالمية للشباب المسلم والمجلس الإسلامي الدولي للدعوة والإغاثة والمؤسسة الإسلامية الخيرية الدولية في حين يتصدر المبعوثين الخاصين لدى منظمة التعاون الإسلامي المبعوث الخاص للولايات المتحدة الأمريكية لدى منظمة التعاون الإسلامي والمبعوث الخاص للمملكة البريطانية لدى منظمة التعاون الإسلامي والمبعوث الخاص لأستراليا لدى منظمة التعاون الإسلامي والمبعوث الخاص لفرنسا لدى منظمة التعاون الإسلامي والمبعوث الخاص لكندا لدى منظمة التعاون الإسلامي .
كما دعت منظمة التعاون الإسلامي في هذا المؤتمر مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الأغذية والزراعة "الفاو" ومنظمة الصحة العالمية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس أوروبا والممثل الحقيقي للشعب الكشميري ومنظمة السياحة العالمية والممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية والأمين العام للمجلس التركي ووكالة بيت مال القدس وتجمع دول الساحل والصحراء ومنظمة الفرنكوفونية الدولية ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والكومسيك "اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي" وكومستيك "اللجنة الدائمة لمنظمة المؤتمر الإسلامي للتعاون العلمي والتكنولوجي" واللجنة الدائمة للتعاون للإعلام والشؤون الثقافية "كومياك" والفلبين ومنظمة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان وتحالف الأمم المتحدة للحضارات .