الأربعاء إيلاف: ينطلق الإجتماع الوزاري الخليجي الأوروبي اليوم في الرياض، ويتضمن عددًا من الملفات السياسية والاقتصادية في مقدمتها إتفاقية حول إقامة منطقة تجارية حرة بين مجلس التعاون الخليجي وأوروبا. وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون قد عقدوا ليل أمس، إجتماعًا تنسيقيًا قبيل الاجتماع مع الجانب الأوروبي لتوحيد المواقف حيال الموضوعات التي سيتم بحثها في أعمال الدورة الـ17 للمجلس الوزاري الخليجي الأوروبي.

واستعرض الأمين العام لمجلس التعاون عبدالرحمن العطية في مستهل الاجتماع الذي شارك فيه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد صباح السالم الصباح التطورات التي حدثت منذ الدورة السابقة، بشأن مفاوضات إقامة منطقة تجارية حرة بين الجانبين وحتى تاريخه. كما استعرض مشروع البيان الختامي للاجتماع الوزاري الخليجي الأوروبي ويتضمن عددًا من الملفات السياسية والاقتصادية بين الجانبين وفي مقدمتها إتفاقية إقامة منطقة تجارية حرة بينهما.

وأكد العطية أهمية تكثيف المفاوضات الجارية حاليًا بين الطرفين لتحقيق هذه الغاية وإتاحة الفرصة للخبراء المتخصصين من كلا الجانبين لدراسة النقاط العالقة في الإتفاقية والعمل على سرعة معالجتها. وأعلن في هذا الصدد عن عقد اجتماعين لفريق الخبراء من الجانبين الخليجي والأوروبي، أحدهما يعقد خلال أسبوعين، فيما يقرر عقد الاجتماع الثاني في منتصف حزيران (يونيو) القادم. ومن المقرر أن يناقش وزراء الخارجية في دول مجلس التعاون في جلستهم المغلقة التي بدأت عقب الجلسة الافتتاحية أبرز الموضوعات التي ستتم مناقشتها مع الجانب الأوروبي والتنسيق في وجهات النظر للخروج برؤية خليجية موحدة بشأنها.