أكد وزير الخارجية القطرى الشيخ حمد بن جاسم بن جبر أنه تم خلال الاجتماع الوزارى الخليجى الذى اختتم مساء يوم الثلاثاء فى الدوحة الاتفاق على مجمل البنود والموضوعات المدرجة على جدول الاعمال .

وحول الموقف الخليجى من الوضع الحالى فى العراق خلال الاجتماع قال وزير الخارجية القطرى فى مؤتمر صحفى عقده الليلة الماضية فى الدوحة ان موضوع العراق نوقش بشكل عام نافيا وجود أى علاقة بين احتمالات توجيه ضربة عسكرية أمريكية ضد العراق وبين انعقاد القمة الخليجية القادمة والمقررة فى الدوحة فى اواخر شهر ديسمبر المقبل .

وعبر عن تفاؤله بامكانية تجنب مثل هذه الضربة بعد قبول العراق لقرار مجلس الامن الاخير رقم 1441 وعودة المفتشين الدوليين الى بغداد وقال " اننا نأمل أن يجنب هذا القرار المنطقة أى عمل عسكرى " .

وذكرت انباء واردة من الدوحة ان الوزير القطرى وصف فى المؤتمر الصحفى الظروف التى تمر بها المنطقة بأنها ظروف حرجة ويجب التعامل معها بكل مسئولية مؤكدا ثقته فى حكمة القادة العرب والخليجيين على التعامل مع هذه القضايا .

وحول ما اذا كانت هناك مبادرة قطرية لحل مشكلة الجزر الاماراتية بين الامارات وايران نفى الوزير القطرى وجود أى مبادرة قطرية لكنه أكد دعم بلاده لاى تقارب أماراتى / ايرانى معربا عن ارتياحه لوجود اتصالات جيدة بين البلدين بما يؤدى الى حل المشكلة .

واعتبر أن التحدى الاهم أمام دول مجلس التعاون الخليجى هو التحدى الاقتصادى وكيفية تفعيل التعاون بين دول المجلس فى هذا المجال مؤكدا أنه لا يوجد خلاف حول هذا الموضوع .

وحول العلاقات الخليجية الامريكية ومستقبلها فى ظل الاوضاع الراهنة قال وزير الخارجية القطرى أنه تمت مناقشة مجمل هذه العلاقات والتى وصفها بأنها علاقات جيدة وتاريخية مشيرا الى أن التحرك الخليجى يركز على سبل دعم هذه العلاقات والتأثير فى القرار الامريكى بما يدعم الحلول السلمية وخاصة فيما يتعلق بالعراق .

وردا على سؤال حول عدم مشاركة الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى فى الاجتماعات قال حمد بن جاسم أن السعودية كانت ممثلة فى الاجتماع بمساعد الوزير وكان هناك نقاش بناء مؤكدا أنه تم خلال الاجتماع الاتفاق على مجمل البنود والموضوعات المدرجة على جدول الاعمال .

وكان وزير الخارجية السعودى الامير سعود الفيصل قد غاب عن الاجتماع الوزارى التحضيرى حيث رأس الوفد السعودى مساعد وزير الخارجية نزار المدنى .

وقال الوزير القطرى ان مستوى التمثيل فى الاجتماع هو قرار يخص كل دولة ونحن نحترم مستوى التمثيل فى الحضور وطالما حضر ممثل دولة الى الاجتماع فهذا يعتبر حضورا وهذا راجع لكل دولة .