أكد الملك عبد الله عاهل الأردن أن الدول العربية ستعيد إحياء الاقتراحات الخاصة باتفاقية السلام في الشرق الأوسط.

وفي حديث للتلفزيون الإسرائيلي قال الملك عبد الله إن الجامعة العربية ستعرض مسودة لاقتراح معدل أثناء القمة المقرر عقدها في الجزائر في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وكانت الجامعة العربية قد ساندت اقتراحات المملكة العربية السعودية في 2002 والتي نصت على انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية وغزة غير أن إسرائيل رفضت الاقتراح.

وقال الملك عبد الله إنه سيتم تعديل الاقتراح بحيث يشجع إسرائيل على الموافقة عليه.

وأضاف العاهل الأردني "ربما يتعين علينا أن نوضح أكثر ما هو العرض الذي تطرحه كافة الدول العربية على إسرائيل".

وينص الاقتراح على انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية ومن المتوقع أن يشمل حلا "عادلا" للمطالب الفلسطينية الخاصة بعودة اللاجئين.

وأكد الملك عبد الله على ضرورة التوصل إلى تسوية في الضفة الغربية حيث تواصل إسرائيل بناء الجدار الفاصل المثير للجدل.

وقال عبد الله "بالطريقة التي تسير عليها الأمور في الضفة الغربية فانه في غضون عام أو اثنين لن يكون لدينا دولة فلسطينية قابلة للتطبيق نتحدث عنها.

"فهل يعني ذلك أن نترك الإسرائيليين والعرب لعقود أخرى من العنف أو الشكوك أو الكراهية؟".