وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظه الله كلمة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1428هـ.
وفيما يلي نص الكلمة التي تشرف بإلقائها عبر وسائل الإعلام معالي وزير الثقافة والإعلام الأستاذ إياد بن أمين مدني:
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله الذي قال في محكم كتابه:" شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ".
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين.
أيها الإخوة والأخوات من أبناء هذا الوطن العزيز على قلوبنا جميعا ، وأبناء الأمة الإسلامية في كل مكان : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
نستقبل شهر رمضان المبارك الذي أنزل فيه القرآن ، والذي يضاعف الله سبحانه فيه الأجر ، والذي تُشرع فيه أبواب الرحمة والمغفرة ؛ وقلوبنا ملؤها الأمل والرجاء في أن يجعل المولى عز وجل للمسلمين كافة في أيامه الفضيلة ما يجسد معاني الأخوة والمشاركة والتكافل والإحساس بالقيم الإسلامية التي تربط بيننا جميعا.
 
ولعلنا ، ونحن نتأهب لهذه الفريضة الإيمانية الفريدة ، أن نتذكر فيما نتذكر قيمة العطاء. العطاء الذي يخرج الإنسان من ذاته ليشعر بذوات الآخرين ، ويحيل النظر من احتياجاته إلى احتياجات من حوله ، ويصرف اهتمامه عن ما له إلى ما عليه.
 
فالفرد منا أيها الإخوة والأخوات عليه أن يعطي لتتحقق إنسانيته ، ولتترسخ كينونته كمسلم منّ الله عليه بالإسلام. يعطي من حوله ، ويعطي مجتمعه ، ويعطي وطنه ، ويعطي أمته ، ويعطي الإنسانية جمعاء.
 
والعطاء أن يسخر الإنسان نفسه وما حباه الله تبارك وتعالى به من نعم وقدرات ورأي وفكر ، وما قدر له سبحانه من إمكانات وفرص ليرتقي ويضيف ويخدم وينتج ، ويعيش سنوات حياته عضوا فاعلا في بيئته وفي محيطه وفي وطنه وفي أمته وفي عالمه. وصيام رمضان خير مثال لهذا العطاء. فالصيام عبادة عملية يقيم الإنسان خلالها علاقة بنفسه يروضها ويذكرها ويسوسها ، وعلاقة بالآخرين في إحساسه بهم وتلمسه لاحتياجاتهم وشعوره أنه جزء منهم يسمو بهم ويسمون به.
 
 
أيها الإخوة والأخوات:
اللهم اجعل لنا في قيمة العطاء ، وفي كل المعاني الإنسانية التي تتمثل في رمضان طريقا نسير عليه ، وأفقا نسعى صوبه ، ونموذجا نجسده واقعا معاشا يحقق لإسلامنا حقيقة معناه.
 
وكل عام وأنتم بخير.
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته