نوه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بجهود جمعية الهلال الأحمر السعودي بتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية السعودية للمتضررين في جمهورية السودان.
جاء ذلك في البرقية التي بعث بها سموه إلى الدكتور عبدالرحمن السويلم رئيس جمعية الهلال الأحمر السعودي المشرف على اغاثة دارفور وأعرب سموه عن شكره وتقديره للعاملين في الجمعية لما بذلوه من جهود والتنسيق مع المنظمات الدولية والاقليمية لايصال العون والغوث للمحتاجين تخفيفا لمعاناتهم ورفع الضرر عنهم.
 
من جهته أكد الدكتور السويلم أن تنويه سموه سيكون دافعا للعاملين في الجمعية لبذل مزيد من الجهد وحافزا لتطوير الأداء مشيراً إلى أن المساعدات الاغاثية والانسانية السعودية مازالت تتدفق نحو المتضررين في دارفور وقد انتقل العمل الاغاثي إلى إعمار البنية التحتية بتأهيل المدارس وحفر آبار مياه الشرب تسهيلا للعودة الطوعية للنازحين واللاجئين والمساعدة على استقرارهم.
 
وفي هذا الصدد تم تأهيل واعمار «17» مدرسة وجار العمل في «9» مدارس أخرى كما شرعت الجمعية في اقامة ثلاثة مراكز حضرية يحتوي كل مركز على مدرستين ومركز صحي وبئر وفي مجال حفر الآبار أنجز حفر «36» بئرا من أصل «110» آبار جار العمل في حفرها ، وأوضح السويلم أن هذه الأعمال تغطي مناطق دارفور الثلاث الفاشر، نيالا، الجنينة.