التقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا - حفظه الله - مساء أمس بمقر وزارة الداخلية في منى مديري وقادة القطاعات العسكرية والأمنية المشاركة في أعمال موسم الحج لهذا العام 1437 هـ.
وفي مستهل اللقاء ألقى سمو ولي العهد كلمة قال فيها : أُعدت كلمة حتى ألقيها في هذه المناسبة ولكن المناسبة أكبر، وفي حقيقة الأمر معالي الفريق عثمان المحرج يهنئني بنجاح الحج، ولكن أنا الذي أهنئكم على كسب رضا الله تعالى وتنظيم هذا الحدث المهم بالشكل المطلوب وإرضاء ولي الأمر وإرضاء المواطنين.
وأضاف سموه :" في حقيقة الأمر تأخرت عن القدوم إليكم هذا المساء بسب أنني تلقيت سيلا من المكالمات.. جميعهم معنوياتهم عالية وفخورون، لأنهم كانوا قلقين من الأبواق التي كانت تتكلم قبل الحج، ولو حاولوا، هناك رجال يصدونهم".
وقال سموه :" خادم الحرمين الشريفين دائما يفتخر بلقب خادم الحرمين الشريفين وكان اليوم سعيدا جدا بانتهاء المرحلة قبل الأخيرة والحمد لله رب العالمين".
وأردف سموه ": ليست لدي أي كلمة إلا أن أقول هنيئا لكم هذا الإنجاز، وإحساسنا كلنا بالفخر".
وفيما يتعلق بالتحديات التي سبقت الحج قال سمو ولي العهد :" دخلنا تحديًا كان فيه ظروف إقليمية صعبة، التهديدات كثيرة والحمد لله عملتم بهدوء واحترافية، والحمدلله هذه هي النتائج و هذا شرف لنا جميعا".
وحول التناغم في العمل بين الأجهزة المشاركة بحج هذا العام قال سموه:" منذ زمن لم أشاهد تناغمًا بين الأجهزة كافة مثل ما شاهدته هذا العام، والآن عرف لنا بما لايدع مجالا للشك أسس النجاح وهي التناغم بين التنسيق والعمل الجيد لنشعر كلنا كجهاز واحد