En مركز الإتصال الموحد 920033334

مداخلة سمو وزير الخارجية في القمة العربية 9 جمادى الآخر 1436 الموافق 29 مارس 2015م

سمو وزير الخارجية ​

أود أن أكون أول المهنئين لكم لنتائج هذه القمة والقرارات التي اتُخذت فيها، والبيان الذي صدر عنها، متمنيا لكم خادم الحرمين الشريفين دوام النجاح في كل مساعيكم. 
لدي ملاحظة على الرسالة التي أتت من رئيس جمهورية الاتحاد الروسي، هو يتكلم عن المشاكل التي تمر بالشرق الأوسط، وكأن روسيا ليست مؤثرة على هذه المشاكل، وعلى سبيل المثال سوريا، هم يتكلمون عن مآسي الوضع في سوريا بينما هم جزء أساسي من المآسي التي تمس الشعب السوري، يمنحون من الأسلحة للنظام السوري ما هو فوق حاجته لمحاربة شعبه، يمنحونه الأسلحة الاستراتيجية، وحتى هناك تقارير أن لديهم أسلحة من روسيا ضد الأنظمة الدولية التي تحد من استخدام الأسلحة الفتاكة، خاصة وأن القانون الروسي نفسه يمنع روسيا من بيع السلاح للدول التي تستخدمه لأسباب الهجوم وليس الدفاع، فكيف نستطيع أن نأخذ ما يعرضه علينا جميعا! هل هو استخفاف بآرائنا حول مصالح العمل العربي في سوريا! هل هو عدم شعور بالكارثة التي حلت بسوريا من الأسلحة الروسية؟ ألا يجوز له وهو كان صاحب اختيار طريق (جنيف1) و(جنيف2) لحل المشكلة السورية، ألا يحق لنا أن نسأله: كيف يمكن أن يدعو لهذا الحل السلمي وفي نفس الوقت يستمر في دعم النظام السوري وهو بزعمه أحد الطرفين، مع أنه النظام فقد شرعيته وفقد كل ما لديه من اتصالات بالعالم المتحضر.
آمل سيدي الرئيس.. أن يصل خطاب للرئيس الروسي يعبر عن مدى اهتمام العالم العربي بأن تكون العلاقات مع روسيا على أفضل مستوى، وروسيا من الدول التي يحتاجها العرب، ويحتاج إلى دعمها في القضايا الدولية، وخاصة القضايا التي لا خلاف على تأثيرها على المصلحة العربية، ويُطالب بأن يكون مسعاه على قدر من المسؤولية يتماشى مع الأهداف التي ذكرها في رسالته.
أنا لا اريد أن نقف ضد روسيا أو لا نراعي مصالح روسيا، بل نبني مصالح مع روسيا، ولكن نأمل أن نتمكن من النظر إلى روسيا كبلد صديق يريد الخير للعالم العربي ولا يسعى لمساعدة الشقاء في العالم العربي
جميع الحقوق محفوظة 1440هـ | 2019 م وزارة خارجية المملكة العربية السعودية