بسم الله الرحمن الرحيم
اختتمت بحمد الله تعالى وتوفيقه أعمال الاجتماع التشاوري الرابع عشر للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية .
واستناداً إلى ما نص عليه البيان الصادر عن اجتماع المجلس الأعلى في دورته الاعتيادية الثانية والثلاثين في 25 محرم 1433هـ، الموافق 20 ديسمبر 2011م ، من ترحيب ومباركة قادة دول المجلس الاقتراح المقدم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى ، بشأن الانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد ، وايمانهم بأهمية هذا المقترح وأثره الايجابي على شعوب المنطقة .
وبناءً على قرار المجلس بتشكيل هيئة متخصصة يوكل إليها دراسة المقترحات المعنية بشأن الانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد ، وقد اطلع أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس على تقرير الهيئة المتخصصة ، وانطلاقا من الأهمية الكبيرة لهذا الموضوع ، والحرص على استكمال كافة جوانبه وبشكل متأن يخدم الأهداف المأمولة ، فقد وافق أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس على اقتراح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بأن يقوم المجلس الوزاري باستكمال دراسة ما ورد في تقرير الهيئة المتخصصة وفقا لذلك وبمشاركة معالي رئيس الهيئة ، والرفع بما يتم التوصل إليه من توصيات إلى قمة للمجلس الأعلى تعقد في الرياض.
بحث القادة تطورات الأوضاع السياسية في المنطقة ، بما في ذلك الاستفزازات الإيرانية الأخيرة في الجزر الإماراتية المحتلة ، وتطورات الأزمة في سوريا في ظل تصاعد وتيرة القتل والجهود القائمة للمبعوث المشترك للجامعة العربية والأمم المتحدة . علاوة على ذلك بحث الاجتماع التشاوري العديد من الموضوعات المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي المشترك ومتابعة تنفيذ القرارات ذات العلاقة .
وسوف أعطي الكلمة لمعالي الأمين العام لمجلس التعاون لإلقاء الضوء على هذه الموضوعات ، وشكراً لكم.،،،