بسم الله الرحمن الرحيم
أصحاب المعالي والسعادة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
إنه من دواعي سروري واعتزازي أن أشارك في هذه المناسبة والفريدة والتاريخية ، حيث نحتفل بتدشين مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في مدينة فيينا.
إن اختيار فيينا مكاناً لهذا المركز لم يأت من فراغ أو من قبيل الصدفة فما هو معروف عن هذه المدينة من تاريخ عريق وموقع متميز في مسيرة الحضارة الإنسانية بكل مقوماتها من تنوع ثقافي وإبداعات فنية وفكرية يجعل من هذه المدينة نقطة تلاق لمختلف النزعات الفكرية والتوجهات المذهبية ، وإذا ما أخذنا بالاعتبار موقع فيينا المتوسط في أوروبا ، فإن هذا الأمر يضفي عليها قدراً من التميز الحضاري ويجعلها المكان الأكثر ملاءمة لاحتضان مركز غايته التقريب بين الشعوب والثقافات وتكريس مبدأ الاعتدال والتسامح والوسطية ، إن هذا المبدأ يشكل جوهر مبادرة خادم الحرمين الشريفين لنشر الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، التي انطلقت من مكة المكرمة ، مهد دعوة الإسلام.
إن النداء الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والذي توجه به لكل دول العالم وشعوبها بمختلف دياناتها وثقافاتها ومذاهبها ، يعكس مبادرة إنسانية جادة للسلام والتعايش والاحترام والمحبة والتآلف , ويعد هذا المركز الذي نفتتحه اليوم ثمرة لجهد طويل ومتصل بدأ في مكة المكرمة مروراً بمدريد ونيويورك، وإنتهاءً بجنيف وفيينا.
إن هذا التدشين يعني أننا قد انتقلنا من مرحلة الإعداد والتنظير إلى مرحلة البدء الفعلي في وضع البرامج وتحديد الخطوات العملية لتحقيق أهداف وغايات هذا المركز.
إن ما نأمله ونتطلع إليه أن يجسد هذا المركز انطلاقته التاريخية المرجوة نحو تشجيع حوار إنساني هادف ومسؤول يستند إلى تعزيز القواسم المشتركة بين أتباع الأديان التي هي لب الرسائل السماوية والثقافات الإنسانية.
إن المأمول والمطلوب من هذا المركز أن يكون الباعث لحوارات مستنيرة تتناول القضايا التي تشغل اهـتمامات المجتمعات الإنسانية قاطبة والتي كانت في كثير من الأحيان سبباً في حروب مكلفة وصراعات دامية وجرائم بشعة ، كما أنها أدت إلى التطرف وموجات العنف والإرهاب بكل أشكاله وصنوفه.
أضف إلى ذلك أن ضعف الوازع الديني وتدني القيم الروحية أدى إلى انحسار في تأثير المبادئ الأخلاقية وتدهور مستمر للفضائل مع تفكك عرى الأسرة ودورها في المجتمع الإنساني. ولنا أن نتصور ما حصل لمجتمعاتنا نتيجة لهذا القصور والانحدار الأخلاقي مثل انتشار للظلم والفساد وشيوع للجرائم واتساع لدائرة الآفات الاجتماعية والأزمات الصحية والمشاكل البيئية والأزمات الاقتصادية وعلى نحو غير مسبوق وطرق غير معهودة . وما نأمله ونتوخاه من هذا المركز أن لا ينحصر تأثيره فقط على إنهاء النزاعات وإقرار روح التفاهم بين الديانات والثقافات ، بل أن يشمل هذا التأثير عودة الالتزام بالمبادئ والقيم الأخلاقية.
السيدات والسادة : إن مبادرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات ترتكز على مبادئ روحية وتاريخية تدعم الفكرة ، ومن حسن الطالع أن وجدت هذه الدعوة صداها في العالم الذي أصبح مقتنعاً بمبادئ الحوار والتعاون ووضعه في صدارة أولوياته.
إن القائمين على هذا المركز يعتبرونه بمثابة منتدى عالمي يشارك فيه ممثلون عن جميع الأديان والمذاهب الرئيسية في العالم، وهو الأمر الذي يتيح له التعاون مع منظمات الحوار الأخرى، باعتبار ذلك أحد الأهداف الرئيسة للمركز . إن ذلك من شأنه أن يعزز العدالة ويعمق روح التسامح والتفاهم واحترام الآخر، ويمنع الإساءة إلى الرموز الدينية والعبث بالمؤسسات ودور العبادة.
أيها الحضور الكريم : إن ما نأمله ونتطلع إليه أن يتمكن هذا المركز من مساعدة الشعوب على النظر إلى المستقبل بتفاؤل في ظل شعور طاغ ينتابها اليوم بالتشاؤم وانعدام الأمن.
ولا بد لي هنا وقد وضعنا أقدامنا على أعتاب مرحلة جديدة أن أختتم كلمتي بالتقدم بالشكر الجزيل إلى حكومة جمهورية النمسا لاحتضانها مقر المركز.
والشكر موصول لمملكة إسبانيا على تعاونها الذي مكن من ترجمة هذه الرؤية النبيلة على أرض الواقع.
ولا يفوتني أن أشكر أيضاً جميع من شاركنا في هذا الجهد المثمر- بعون الله - من مسئولي حاضرة الفاتيكان والقيادات الدينية والروحية وجميع من أسهم في بلورة ودعم هذه الرؤية الإنسانية وارتضوا تحمل مسؤولية الانتقال بهذه المبادرة من حيز الفكر إلى مجال الممارسة ، وكأني بهم جميعاً يتطلعون إلى أن يسهم هذا المركز في بناء منظومة أخلاقية وإنسانية مشتركة ، تحمي الموروثات والقيم والمصالح المشتركة لعالمنا في مواجهة فيض عارم من تراكم المشكلات والأوجاع والمصاعب.
أدعوا الله عز وجل أن يأخذ بيد القائمين على هذا المركز لبلوغ الرسالة التي نشأ من أجلها.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.