تأزم وضع الطلاب السعوديين الذين تعرضوا للضرب من قبل طلاب هنود بجامعة همدرد الهندية بسبب حادث سير تعرض له طالب هندي من قبل طالب نيجيري كان يقود سيارة أحد الطلاب السعوديين. ورغم الجهود التي بذلها الطلاب السعوديون المبتعثون للدراسة في جامعة همدرد في معالجة الطالب الهندي على حسابهم الخاص والوقوف معه والذي خرج معافى الا ان الطلاب الهنود تعرضوا لهم بالضرب والإهانة تحت انظار رجال البوليس الهندي.

 

وقال عدد من الطلاب في تصريحات هاتفية ل "الرياض" منعتنا الجامعة من الدخول بحجة إثارتنا للفوضى. وأضافوا :ان عميد شؤون الطلاب الأجانب بالجامعة كان متواجدا معنا ولم يحرك ساكنا لحمايتنا بوجود عدد من رجال البوليس الهندي الذين لم يتدخلوا ايضا لحمايتنا. ويضيف الطلاب اصبح مصيرنا الآن معلقا بعد دراسة تجاوزت العام لبعضنا.

 

وأشاد الطلاب بموقف السفارة السعودية في الهند والتي قامت بإسكاننا في فندق بالقرب من السفارة ومنع خروجنا الا بأمر السفارة وعلى سيارات السفارة الرسمية. وأضافوا بدلا من الاعتذار لنا ماديا ومعنويا اصبحنا مدانين من قبل الجامعة في الوقت الذي عاد فيه الطالب النيجيري لمقاعد الدراسة وهو السبب المباشر في المشكلة. وطالبَ الطلاب السعوديون وعددهم عشرون طالبا بموقف حازم من قبل الجهات المعنية واعطائهم كامل حقوقهم ومحاسبتهم عندما يكونون على خطأ لا قدر الله.

 

من جانبها قامت شؤون الرعايا بسفارة خادم الحرمين الشريفين في نيودلهي باخراج 21طالبا سعوديا يدرسون في الجامعة الى فندق قريب من السفارة. وقال ل "الرياض": الاستاذ بندر الزيد مسؤول الرعايا في السفارة السعودية في اتصال هاتفي ان السفارة وبعد علمها بوقوع المشكلة قامت بالتحرك من خلال اخراج جميع الطلاب الموجودين في قسم الشرطة ونقلهم الى أحد الفنادق القريبة من السفارة والطلب منهم عدم الذهاب إلى الجامعة حتى انتهاء الشرطة الهندية من اجراء التحقيقات ومعرفة ملابسات الحادث. وطمأن الزيد أهالي الطلاب بأنهم يتمتعون بصحة وعافية والسفارة تتابع حالتهم أولا بأول.