رأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر السلام بجدة.

وفي مستهل الجلسة ، طمأن خادم الحرمين الشريفين أعضاء المجلس على صحة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ، وتوجه بالثناء والشكر والحمد لله جل وعلا على منّه وفضله سبحانه على سمو ولي العهد بتمام الصحة والعافية.

وقال معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة ، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة إن خادم الحرمين الشريفين أيده الله ، أحاط المجلس بمجمل المباحثات والمشاورات والاتصالات التي جرت خلال الأيام الماضية، مع العديد من القيادات في الدول الشقيقة والصديقة وتناولت مختلف التطورات للأحداث في المنطقة والعالم ، والاتصالين الهاتفيين اللذين تلقاهما رعاه الله من أخيه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية وفخامة الرئيس محمود عباس رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.

وبين وزير الثقافة والإعلام أن المجلس وبتوجيه كريم استمع إلى تقرير حول تطورات الأوضاع في العديد من الدول العربية والإسلامية.

ففي الشأن الفلسطيني أكد المجلس مجدداً على أن يدرك الفلسطينيون عامة خطورة ما يجري بين الأشقاء على فلسطين الوطن والشعب وأن ما يدور من شقاق وخلاف لن يخدم إلا عدوهم وسيكون ضررها وأثرها الأول على قضية العرب " قضية فلسطين" وأهاب المجلس بالفرقاء الفلسطينيين سرعة تدارك الوضع والعمل الجاد نحو احتوائه والعودة سريعاً إلى جادة الصواب للوصول إلى كلمة سواء وتلاقي الأسرة الواحدة بهدفها الواحد المتمسك بإقامة وبناء دولة فلسطين وعاصمتها القدس واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

وشدد المجلس فيما يخص الشأن اللبناني على ثقته بقدرة الأخوة اللبنانيين على تجاوز كل العوائق لتشكيل حكومة وحدته الوطنية التي سوف يتحقق معها بعون الله ثم بتضافر اللبنانيين أمن واستقرار ورخاء وازدهار لبنان الشقيق.

وأشار معالي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة إلى أن مجلس الوزراء عبر عن مباركته جهود الأجهزة الأمنية في دولة الكويت الشقيقة لاعتقالها شبكة إرهابية تستهدف أمن واستقرار الكويت وشعبها.

كما وجه عزاءه ومواساته لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت والشعب الكويتي الشقيق وأسر وذوي المتوفين في حادث الحريق في محافظة الجهراء داعياً الله سبحانه أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وأن يكتب الشفاء العاجل للمصابين وأن يحفظ الجميع من كل سوء.

وعلى الصعيد المحلي أوضح معاليه أن خادم الحرمين الشريفين إثر استماعه إلى إيجاز عن سير خطة موسم شهر رمضان المبارك 1430هـ لخدمة ضيوف الرحمن من المعتمرين والزوار للحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجه حفظه الله أصحاب المعالي الوزراء والمسؤولين عن تلك الخدمات بتقديم أقصى الجهود لتحقيق راحة وطمأنينة ضيوف بيت الله ليؤدوا شعائرهم بسكينة وأمان. وحث أيده الله معالي وزير الصحة وذوي العلاقة بسلامة وصحة ضيوف الرحمن على دقة الالتزام بما وجه به حول قيام كافة المستشفيات الحكومية والخاصة في المملكة العربية السعودية بمعالجة حالات أنفلونزا الخنازير /A.H1.N1/ التي لديها مضاعفات بحسب تصنيف وزارة الصحة وما هو متعارف عليه عالمياً للمرضى من المواطنين والمقيمين والمعتمرين وتقديم الرعاية الصحية اللازمة لهم على نفقة الدولة ، داعياً الله أن يحفظ الجميع ويبعد عنهم كل سوء ومكروه.

واختتم وزير الثقافة والإعلام بيانه بأن المجلس عقب اطلاعه على جدول الأعمال اتخذ القرارات التالية :

أولاً :

بعد الاطلاع على محضر اللجنة الوزارية للتنظيم الإداري الخاص بدراسة طلب رفع بلديتي الطائف والأحساء إلى أمانتين .

أقر مجلس الوزراء عدداً من الإجراءات من بينها مايلي :

1 – رفع المستوى التنظيمي لكل من بلديتي محافظتي الطائف والأحساء إلى أمانة وربطهما مباشرة بسمو وزير الشؤون البلدية والقروية .

2 – ينقل ارتباط بلديات : الخرمة ، ورنية ، وتربة ، والمويه ، والمجمعين القرويين في : ميسان ، وبني سعد ، من أمانة العاصمة المقدسة إلى أمانة محافظة الطائف ويربط بها ما ينشأ من بلديات مستقبلاً داخل نطاق الإشراف الإداري لمحافظة الطائف .

3 – ترتبط بأمانة محافظة الأحساء بلديات : الهفوف ، المبرز ، العيون ، العمران ، الجفر ، يبرين ، وما ينشأ من بلديات داخل نطاق الإشراف الإداري لمحافظة الأحساء .

ثانياً :

بعد الاطلاع على توصية اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي الأعلى رقم (18/30) وتاريخ 25/3/1430هـ قرر مجلس الوزراء الموافقة على الترخيص بتأسيس شركة مساهمة باسم " شركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني " طبقاً لنظامها الأساسي المرفق بالقرار .

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .

ثالثاً :

وافق مجلس الوزراء على تفويض معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب الإيرلندي في شأن مشروع مذكرة تفاهم في مجال التدريب التقني والمهني بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في المملكة العربية السعودية ووزارة التربية والتعليم في جمهورية إيرلندا والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

رابعاً :

وافق مجلس الوزراء على الحساب الختامي للمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق للعام المالي ( 1427/1428هـ ) .

خامساً :

وافق مجلس الوزراء على نقل وتعيين بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة وذلك على النحو التالي :

1 - تعيين محمد بن ناصر بن سليمان الرفيق على وظيفة ( مستشار للشؤون السرية ) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة الداخلية .

2 - تعيين خالد بن مساعد بن مشاري العنقري على وظيفة ( وزير مفوض) بوزارة الخارجية .

3 – تعيين حمد بن علي بن إبراهيم الملحم على وظيفة ( مدير عام التعليم الأهلي ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة التعليم العالي .

4 – نقل عبدالرؤوف الصادق البكر القائدي من وظيفة ( وكيل الوزارة المساعد لتوظيف السعوديين ) بالمرتبة الرابعة عشرة إلى وظيفة ( وكيل الوزارة المساعد للتفتيش وعلاقات العمل ) بذات المرتبة بوزارة العمل .

5 – تعيين أحمد بن صالح بن عبدالله الحميدان على وظيفة ( وكيل الوزارة المساعد لتوظيف السعوديين ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة العمل .