رأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر أمس الاثنين في قصر اليمامة في مدينة الرياض.

 

وفي مستهل الجلسة أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على مجمل الاتصالات التي جرت خلال الأيام الماضية مع بعض قادة ومسؤولي الدول حيث تناولت تطورات الأحداث على الصعيدين الإقليمي والدولي وفي مقدمتها الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأوضح معالي وزير النقل وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور جبارة بن عيد الصريصري في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن المجلس أعرب عن تطلعه أن يسعى الاخوة الفلسطينيون إلى وقف كل أشكال الخلاف التي تؤدي إلى المزيد من الفرقة والأثر السلبي على القضية الفلسطينية مبديا أمله أن يعمل الجميع على تعزيز الوحدة الوطنية وتضافر الجهود لخدمة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

 

وقال وزير الثقافة والإعلام بالنيابة ان خادم الحرمين الشريفين أعرب عن خالص عزائه ومواساته للقيادة والشعب الأندونيسي وأسر وذوي ضحايا الزلزال الذي ضرب مناطق من بلادهم داعيا الله أن يعجل في شفاء المصابين وأن يشمل المتوفين بواسع رحمته.

 

ووجّه - حفظه الله - الجهات المختصة بسرعة ايصال المساعدات الإنسانية التي بادرت المملكة العربية السعودية إلى تقديمها للمتضررين هناك للاسهام في مواجهة اثار هذا الزلزال المدمر.

 

وعلى الصعيد الخليجي أفاد وزير الثقافة والإعلام بالنيابة أن المجلس استمع وبتوجيه كريم إلى صاحب السمو الملكي وزير الداخلية حول الاجتماع التشاوري السابع لوزراء الداخلية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي اختتم في أبوظبي مؤخرا وثمن المجلس ما تحقق من نجاح متميز للجهود الأمنية لدول المجلس في مواجهة الأعمال الإرهابية المسيئة للاسلام والتصدي لفاعليها ومؤيديها والداعين اليها بفضل الله ثم بفضل الأداء المميز للاجهزة الأمنية.

 

وأنهى معالي الدكتور جبارة بن عيد الصريصري بيانه مفيدا أن المجلس استعرض اثر ذلك جدول أعماله واتخذ القرارات التالية:

 

أولاً: وافق مجلس الوزراء على طلب صاحب السمو الملكي وزير الداخلية اسقاط الرسوم والغرامات المستحقة للمديرية العامة للجوازات عن العامل الهارب المتوفى اذا سبق لصاحب العمل الابلاغ عن هربه وذلك على النحو الآتي:

 

1- تطبيق حكم الفقرة رقم (3) من قرار مجلس الوزراء رقم (39) وتاريخ 11/2/1421ه على العامل الوافد المتوفى من حيث تحمل الدولة الرسوم المستحقة عليه بموجب نظام الإقامة وتعديلاته.

 

2- عدم الزام صاحب العمل بتحمل تكاليف ترحيل جثمان العامل الهارب في حالة وفاته اذا بلغ صاحب العمل عن هربه وأخلى مسئوليته تجاهه وتشكل لجنة من وزارة الداخلية ووزارة الخارجية ووزارة الصحة ووزارة العمل لوضع الضوابط اللازمة لذلك.

 

ثانياً: وافق مجلس الوزراء على طلب معالي وزير المالية السماح لمواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بممارسة أنشطة خدمات التعقيب والوكالات التجارية وذلك بشرط المعاملة بالمثل.

 

ثالثاً: بعد الاطلاع على مارفعه معالي وزير النقل بشأن انشاء لجان وطنية لتسهيل النقل والتجارة بين الدول العربية قرر مجلس الوزراء أن تتولى الهيئة العامة للاستثمار المهمات الموكولة الى اللجان الوطنية لتسهيل النقل والتجارة في دول منطقة (اسكوا) المبينة في دليل انشائها على أن تراعي عددا من الأمور من بينها اشراك القطاع الخاص ذي الصلة بالنقل والتجارة في هذا النشاط.

 

رابعاً: وافق مجلس الوزراء على تعيينات بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة وذلك على النحو التالي:

 

1- تعيين مطلق بن عبدالله بن مطلق الحناكي على وظيفة/ خبير نظامي (أ) بالمرتبة الخامسة عشرة بهيئة الخبراء.

 

2- تعيين فيصل بن حسن بن أحمد طراد على وظيفة/ وزير مفوض (أ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الخارجية.

 

3- تعيين عبدالله بن عبدالعزيز بن سليمان الشدي على وظيفة/ خبير نظامي (ب) بالمرتبة الرابعة عشرة بهيئة الخبراء.