رأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض .

وفي مستهل الجلسة أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على مضامين اللقاءات والمشاورات والاتصالات التي جرت خلال الأسبوع المنصرم مع عدد من القادة ومبعوثي الدول حول العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة والعالم .

وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الأستاذ إياد بن أمين مدني في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن المجلس تابع باهتمام ما صدر من عدة جهات دانمركية حول ما نشر من رسوم مسيئة لشخص خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والتسليم وما تضمنه ذلك من تقديم للإعتذار والأسف العميق .

ونوه المجلس بما جاء في كلمة خادم الحرمين الشريفين لضيوف مهرجان الجنادرية من علماء وأدباء ومفكرين ورجال أعمال وإعلام من داخل المملكة وخارجها التي أدان فيها حفظه الله فكرة الصدام بين الحضارات ودعوته السامية إلى أن تحل محلها فكرة التعايش السلمي البناء بين الحضارات , وإلى أن تكون المرحلة القادمة في العلاقات بين الدول والأمم مرحلة حوار حقيقي يحترم كل طرف فيه الطرف الآخر ويحترم مقدساته وعقائده وهويته , وخطابه حفظه الله للمثقفين والمفكرين لإبراز الوجه الحقيقي للأمة , وجه التسامح والعدالة والوسطية .

وأضاف وزير الثقافة والإعلام أن المجلس استعرض بعد ذلك الموقف على الساحة الفلسطينية وأكد على احترام إرادة الشعب الفلسطيني وأدان المجلس ما قامت به إسرائيل من حجب المبالغ المستحقة للسلطة الفلسطينية وأعرب المجلس عن أمله في أن تستمر العملية السلمية طبقا لقرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام وخارطة الطريق .

وبين معالي وزير الثقافة والإعلام أن المجلس وافق بعد ذلك على التعيينات التالية :

1 ) تعيين عبدالله بن علي بن محمد ملفي على وظيفة ( مستشار شؤون التصنيف والتوظيف ) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة الخدمة المدنية .

2 ) تعيين إبراهيم بن صالح بن محمد الجهيمان على وظيفة ( الوكيل المساعد للتصنيف والتوظيف ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الخدمة المدنية .

3 ) تعيين الدكتور عبدالله بن صالح بن محمد المقبل على وظيفة ( مدير عام مكتب الوزير ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة التربية والتعليم .