خادم الحرمين الشريفين يرأس مجلس الوزراء
جده ١١ ربيع الآخر ١٤٢٢ هـ الموافق ٢ يوليو ٢٠٠١م


رأس خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله الجلسة التى عقدها مجلس
الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين فى قصر السلام بمحافظة جدة ٠
وتحدث الملك المفدى فى الجلسة عما تتعرض له المنطقة والعالم وبعض أجزاء العالم الاسلامى
والشعوب الاسلامية من توترات وتحديات تتطلب جمع الكلمة ووحدة الصف والوقوف بحزم لوضع حد لما تعانيه
الامة والسعى الجاد نحو توثيق عرى الاخوة وتقوية العلاقات وتمتينها بما يخدم الدول الاسلامية وشعوبها ويعمل
على تعزيز أوضاعها السياسية والاقتصادية ٠
وأشار معالى وزير الاعلام الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسى فى بيانه لوكالة الانباء السعودية عقب الجلسة
الى أن خادم الحرمين الشريفين أيده الله جدد التأكيد على أن الزيارات التى يقوم بها صاحب السمو الملكى الامير
عبدالله بن عبدالعزيز ولى العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطنى لبعض الدول العربية
والاسلامية الشقيقة والدول الصديقة فى مختلف أنحاء العالم انما هى نابعة من الدور الداعم الذى تضطلع به المملكة
العربية السعودية لمناقشة وطرح قضايا الامة العادلة واستقطاب التأييد لها وايجاد الحلول المناسبة الى جانب اثراء
العلاقات الثنائية بين المملكة وتلك الدول وتقوية أواصرها وفتح آفاق جديدة لمجالات أوسع من سبل التعاون البناء
فى اطار اقتصاد عالمى أكثر إزدهارا لمصلحة الاسرة الدولة٠
وبين وزير الاعلام أن المجلس تطرق الى الجهود الدولية الحالية وبخاصة الامريكية فى مساعيها نحو احلال
السلام فى المنطقة عبر وزير خارجيتها وعدد من مبعوثيها وما تتطلبه تلك المهمة من عمل جاد ومخلص يترجم
الى خطوات مبرمجة لجعل اسرائيل توقف مشاريعها الاستيطانية وممارستها العدوانية ضد الشعب والاراضى
الفلسطينية وتنفذ ما تم الاتفاق عليه مع الاطراف العربية وما قررته الشرعية الدولية والمرتكزة فى أساسها على
مبدأ الارض مقابل السلام ٠
ومن جهة أخرى أعرب المجلس عن استنكار المملكة العربية السعودية للاعتداءات التى قامت بها
الطائرات الاسرائيلية مؤخراً على موقع سورى فى الاراضى اللبنانية وعد ذلك تصعيدا خطيرا يضر بأمن المنطقة
واستقرارها ٠
وشدد الملك المفدى حفظه الله على أن المملكة تؤيد على الدوام كل مسعى جاد وعادل لتحقيق السلام الشامل
والعادل فى المنطقة ٠
وأفاد الوزير الفارسى أن المجلس إثر اطلاعه على جدول الاعمال إتخذ القرارات التالية :
أولاً
بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكى النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران
والمفتش العام حول مشروع اتفاق بين حكومة المملكة العربية السعودية ( ممثلة فى وزارة المعارف ) وحكومة
الولايات المتحدة الامريكية (ممثلة فى الادارة الوطنية للمحيطات والجو ) للتعاون فى اطار برنامج ( جلوب )
البيئى قرر مجلس الوزراء ما يلى
١ تفويض معالى وزير المعارف أو من ينيبه بالتوقيع على مشروع الاتفاق المشار اليه أعلاه بالصيغة المرفقة
بالقرار
٢ تقوم وزارة المعارف برفع النسختين النهائيتين الموقعتين للاتفاق سالف الذآر لاستكمال الاجراءات النظامية
ً ثانيا
بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكى وزير الخارجية بشأن تقديم النموذج السعودى الموحد
للاتفاقيات الاطارية للجانب النمساوى ومن ثم التفاوض من خلاله ليحل محل اتفاقية التعاون الاقتصادى والفنى بين
المملكة وجمهورية النمسا المصدقة بالمرسوم الملكى رقم //م / // ٢ وتاريخ / ٢ / ٢١ ١٤٠٩هـ قرر مجلس
الوزراء تفويض سموه أو من ينيبه بالتباحث مع الجانب للتوصل إلى مشروع الاتفاقية المشار إليها أعلاه وذلك وفقاً
للأسس والمبادئ الخاصة بعقد اتفاقيات التعاون الاقتصادى والفنى الموافق عليها بقرار مجلس الوزراء رقم //
//٢٨٩ وتاريخ /١٢ /١٥ ١٤٠٤هـ ورفع ما يتم التوصل اليه لاستكمال الاجراءات النظامية ٠
ثالثاً
وافق المجلس على تعيينات بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة على النحو التالى
١ تعيين الدكتور صالح بن عبدالعزيز بن على الكحيمى على وظيفة ( سفير ) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة
الخارجية ٠
٢ تعيين عبدالعزيز بن عبدالرحمن البسام على وظيفة ( نائب مدير عام المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن
الدقيق )بالمرتبة الخامسة عشرة ٠
٣ تعيين سلمان بن محمد بن سليمان العمرى على وظيفة ( مدير عام الشوءون الادارية والمالية ) بالمرتبة الرابعة
عشرة بوزارة الشؤون الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد٠
٤ تعيين عبدالله بن عبدالرزاق بن عبدالرحمن الدويش على وظيفة ( مدير عام تعليم ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة
المعارف٠