الوزير جون كيري: مرحبا بكم جميعا، مساء الخير.

اجريت و وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير محدثات معمقة، تناولت عددا من القضايا التي نعمل عليها معا. وأريد أن أفيدكم عن بعض هذه القضايا ، وكلانا يريد أن يدلي ببيان فيما يتعلق باليمن. اسمحوا لي أن أقول، أولا وقبل كل شيء، أننا ناقشنا الأثر السلبي الذي أحدثه تمرير قانون (جاستا) على مفهوم الحصانة السيادية ومصالح بلادنا ، الولايات المتحدة الأمريكية  على وجه الخصوص نتيجة للقانون الذي تم تمريره في الكونغرس في الأيام الأخيرة. وقد بحثنا سبل إصلاح ذلك بما يكفل حقوق واحتياجات ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر ولا يعرض - في الوقت ذاته- القوات والأفراد الأمريكيين وشركاء الولايات المتحدة للمحاكمات .الحصانة السيادية  مبدأ عريق و متأصل و للأسف فإن هذا التشريع يعرض –بشكل غير مقصود- بلداننا لخطر كبير. لذلك نحن نتباحث حول سبل معالجة هذا الأمر. فيما يتعلق ببعض التحديات والقضايا التي نواجهها في عالم اليوم، اتفقنا على أنه من المهم جدا مواصلة العمل الذي نقوم به في ليبيا، للمساعدة في تعزيز قدرات حكومة الوفاق الوطني بحيث تكون قادرة على تقديم الخدمات للشعب الليبي، كما من المهم توحيد الجهود في محاربة داعش في ليبيا. وناقشنا إمكانية عقد اجتماع متعدد للأطراف المعنيين في العشرة أيام الى الاثني عشر يوما القادمة لكي نتمكن من  اتخاذ بعض الخطوات الرئيسية التي من شأنها تعزيز قدرة الحكومة على خدمة الشعب الليبي.

بالنسبة لسوريا فقد ناقشنا المحادثات التي تحتضنها الآن مدينة جنيف. فالمملكة العربية السعودية جزء من هذه المحادثات الى جانب الأتراك والقطريين، والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا. وتركزت هذه المناقشات على حلب والتحدي المتمثل في حلب، والذي ربما   - أؤكد  على "ربما" – احرزنا بعض التقدم فيها. فنحن نستعرض الاحتمالات فيما يتعلق بحلب، و متى ما توصلنا إلى اتفاق، بالتأكيد سنطلعكم عليه. كما أني لا أعد شيء مطلقا.  كما قلت بالأمس، لا نتوقع الكثير ولدينا مخاوفنا لكن لدينا  آمال كبيرة - آمال كبيرة في أن معاناة  حلب يمكن معالجتها. وأخيرا، تحدثنا عن اليمن، ونحن نريد أن نؤكد - كلانا - أن وقف إطلاق النار الذي دخل حيز  التنفيذ في منتصف الليلة الماضية لا يزال مستمرا، على عكس بعض التعليقات أو البيانات الأخرى هناك. وزير الخارجية يمكن أن يتحدث بنفسه، لكنه كان على الهاتف مع جماعته في المملكة العربية السعودية. وأكدوا له استعدادهم للالتزام بوقف إطلاق النار، ولكن من الضروري أن يلتزم الحوثيين أيضا  الذين قالوا انهم يدعمون هذه الهدنة. ومما يؤسف له، أن هناك اثنين من المدنيين - المدنيين السعوديين - قتلوا بصاروخ اطلقه من الحوثيين إلى المملكة العربية السعودية. لذلك فان أي مخالفات من هذا القبيل يهدد امكانية العودة للمحادثات من جديد. ولقد تحدثت اليوم مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وهو على اتصال مباشر مع جميع الاطراف المعنية، مع سفيرنا في المملكة العربية السعودية وغيرها، للتأكد من أن جميع الأطراف يدركون المخاطر المتعلقة. كما تحدثت مع يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عمان، و الذي سيكون بدوره على اتصال مع اطراف آخرين. وتحدثت أيضا في وقت سابق اليوم مع وزير الخارجية لافروف، الذي أكد أن روسيا أيضا تدعم فكرة وقف إطلاق النار، وأنها أبدت استعدادها لتنفيذه. ولكن اسمحوا لي أن أوضح: المملكة العربية السعودية لديها الحق في أن تحمي نفسها من الصواريخ التي يتم إطلاقها من اليمن إلى المملكة العربية السعودية. و كنا ندعو الحوثيين إلى التراجع بقواتهم وسحب صواريخهم والتي ستتم في إطار المفاوضات عندما تبدأ. ولكن من المهم اعطاء  وقف إطلاق النار الوقت الكافي لكي يستمر. كما سيكون هناك بعض الاختراقات جميعنا يعلم ذلك. ولكن، اجمالا فقد انخفضت عمليات العنف بشكل كبير اليوم، و كلا  الطرفين عبر عن استعداده للتعايش معه. هناك مركز يتم الترتيب لإنشائه، ويقوم عليه السعوديون. نحن في انتظار أن يكون الحوثيين جزءا من هذه العملية. لذلك نأمل أن يكون نقطة تحول، لكن الامر سيتطلب التزام الاطراف المعنية انفسهم بما تم ترتيبه. وأنا أعلم أن الجميع يبذلون جهدهم للوصول الى طاولة المفاوضات لتولي مسؤولية الاقتراح الجديد الذي تم طرحه والذي يعد شاملا في اتساع نطاقه و يتيح بالفعل فرصة لمعالجة الازمة الانسانية في اليمن أخيرا.

الوزير الجبير: شكرا لك، جون حوار رائع  كالمعتاد. يسرني دائما أن اتواجد معكم لتبادل الافكار ووجهات النظر حول عدد من القضايا الصعبة. أعتقد ان الوزير اطلعكم على القضايا التي بحثناها و بالتالي اود ان أضم صوتي إلى ما قاله الوزير عن أهمية الحصانات السيادية. فلطالما كانت الحصانات السيادية مبدأ أساسياً من مبادئ القانون الدولي، والذي أنشئ عقب معاهدة ويستفاليا في 1600م. والهدف هو إعادة النظام إلى النظام الدولي. إن اضعاف الحصانة السيادية من شأنه "نشر الفوضى في النظام الدولي” بحيث لا يمكن لأي دولة أن تزاول عملها من دون أن يثير قلقها موضوع رفع الدعاوى القضائية عليها والولايات المتحدة هي من أكثر الدول خسارة جراء سن هذا القانون، فعملياتها تمتد على طول الطريق من اليابان إلى أميركا الجنوبية والمحيط الهادئ، وهذا ما دفع الكثير من الدول إلى رفض قانون جاستا والبحث في تدابير مماثلة. وأعتقد أن هذا هو السبب في أن الغالبية العظمى من الدول تعارض وبشدة هذا القانون JASTA لإضعافه الحصانات السيادية. وكان هناك عدد من الدول التي تبحث في تدابير متبادلة، وإذا ترسخ هذا المبدأ، سيكون لدينا حالة من الفوضى في النظام الدولي، وهذا الشيء لا تريده أي دولة في العالم. اما فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، فأعتقد أن الوزير وضعكم في الصورة فيما يختص بتعاوننا في سوريا وناقشنا أيضا  الوضع في الموصل. ناقشنا كيفية المضي قدما في ليبيا. وبالطبع، ناقشنا الوضع في اليمن. اعتبارا من صباح اليوم بتوقيت واشنطن، كان هناك أكثر من 150 خرقا للهدنة قامت بها مليشيا الحوثي و صالح في تعز وحدها، وهو تصعيد للعنف بدلا من الحد منه. بعد أن تم الإعلان عن وقف اطلاق النار وقبوله من كلا الجانبين اليمنيين، أُطلق صاروخ داخل الأراضي السعودية  وتسبب في مقتل رجل وابنته. لجنة التنسيق وتخفيف التصعيد التي أنشئت في جنوب المملكة العربية السعودية في مدينة تسمى ظهران الجنوب ، لكي يقوم عليها الجانبين اليمنيين والأمم المتحدة من اجل تنسيق تخفيف التصعيد والانسحاب ونزع السلاح تتولاه الحكومة اليمنية منذ أسابيع حتى الآن، إن لم يكن أشهر، ونحن ما زلنا في انتظار وصول الحوثيين. الحكومة الشرعية في اليمن جعلت من هذا الامر (وجود الحوثيين) احد  مطالبها لوقف الأعمال العدائية، ولذا فإننا نأمل أن يرسل الحوثيين وصالح ممثلين عنهم حتى يتمكنوا من بدء عملية تنسيق خفيف التصعيد. ونحن، بالطبع، نمتلك الحق في حماية حدودنا والدفاع عن اراضينا. نأمل أن  يتحرك الجانبين في اليمن نحو طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض. فلابد من تواجد كلا الجانبين من أجل تحقيق السلام و من أجل الحفاظ على وقف أعمال العنف. ونأمل أن يلتزم الجانبان بذلك. للأسف، اعتبارا من صباح اليوم، ونحن لم نلمس هذا الالتزام من الحوثي وصالح بالطريقة التي كنا نريد، أمل أن يتغير هذا الأمر في الساعات المقبلة.
مرة أخرى شكرا لك.

الوزير جون كيري: ولكن من الواضح - اسمح لي بالمقاطعة - من الواضح أن المملكة العربية السعودية ملتزمة بوقف إطلاق النار، ووقف إطلاق النار لا يزال ساريا. هل هذا صحيح؟

الوزير الجبير: وقد أشرنا إلى أننا نؤيد دعوة الحكومة اليمنية لوقف أعمال العنف، لذلك فدول التحالف تتقيد بذلك. ولكن مرة أخرى، أريد أن أؤكد أن لدينا الحق في الدفاع عن أنفسنا. لدينا الحق في حماية حدودنا. لدينا الحق في حماية مواطنينا. ويتعين علينا أن نضمن أن الجانب الآخر يؤكد التزامه بوقف أعمال العنف.

الوزير جون كيري: شكرا لكم جميعا.