رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الثلاثاء في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي بداية الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على فحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، ومباحثاته مع رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق، والرئيس نيكوس اناستاسيادس رئيس جمهورية قبرص، وما تم خلالها من توقيع اتفاقات تعاون بين حكومتي المملكة وقبرص، ونتائج استقباله رئيس مجلس النواب بجمهورية مصر العربية الدكتور علي عبدالعال.

وتطرق المجلس بعد ذلك إلى جملة من التقارير عن تطور الأحداث في المنطقة والعالم، ورحب في هذا السياق بالبيان الصادر في ختام أعمال اجتماعات وزراء الخارجية المشاركين في اللقاء الوزاري العربي الذي استضافته المملكة الأردنية الهاشمية، لمناقشة تداعيات القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، وما اشتمل عليه البيان من تأكيد على مركزية القدس بوصفها قضية أساسية بالنسبة للعرب، وهي مفتاح السلام في المنطقة ولا أمن ولا استقرار في المنطقة دون حل يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأعرب المجلس عن إدانة المملكة الشديدة للهجوم الانتحاري على مسجد في بلدة جامبورو شمال شرق نيجيريا، مجدداً رفض المملكة لهذه الأعمال الإرهابية الآثمة.​