​عقد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة ومعالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة والوفد المرافق له اليوم ، اجتماعات مكثفة مع عدد من الجهات الحكومية البريطانية والمؤسسات الإغاثية غير الحكومية لمناقشة القضايا المتعلقة بشأن الإغاثة والعمل الإنساني الذي يساعد في تخفيف الأزمات التي يواجهها الناس جراء الحروب وما تتعرض له المناطق المنكوبة من كوارث طبيعية وموجات الجفاف والتحديات المختلفة التي تواجه العمل الإغاثي.

وأطّلعَ الجانب السعودي , نظيره البريطاني على سياسة المملكة العربية السعودية وأنشطتها في مجالي الإغاثة والعمل الإنساني وما حققته عبر المركز في تخفيف المعاناة وتقديم المساعدات لمختلف الدول والمناطق المنكوبة.

وجرى خلال الاجتماع الذي عقد في وزارة التنمية الدولية مع أعضاء المجلس الأمني الوطني البريطاني، واستعراضت خلاله الخطوط الإستراتيجية للسياسة الخارجية البريطانية في ما يتعلق بالقضايا الإنسانية في سوريا واليمن وغيرها, والتأكيد على التزام المملكة المتحدة باستراتيجيتها في العمل مع دول الخليج العربية من خلال تبادل الزيارات ومتابعتها.

كما عُقد اجتماع مع مؤسسات المجتمع غير الحكومية لمناقشة المواضيع ذات الاهتمام المشترك واليات التنسيق فيما يخص العمل الإنساني والإغاثي.​