أكدت المملكة العربية السعودية حرصها الكبير على بذل كل ما من شأنه إحداث انفراج في القضية الفلسطينية منددة باستمرار التعنت الإسرائيلي ومحاولاته المستمرة لإفشال جهود إحلال السلام المبنية على مبادرة السلام العربية.  كما أكدت رفضها المطلق للمحاولات الإسرائيلية لتهويد القدس والمساس بالحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم.
ودعت إلى تظافر الجهود لمحاربة الإرهاب والتصدي لمخاطر الإنحراف الفكري والتعصب المذهبي بالإضافة إلى التحذير من الاحتمالات المتزايدة لانتشار الأسلحة النووية بمنطقة الشرق الأوسط كما دعت إلى تبني سياسة مشتركة لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والثقافية التي تواجه الأمة العربية.
 جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية رئيس وفد المملكة العربية السعودية إلى مؤتمر القمة العربية في ليبيا في مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتها الثانية والعشرين التي اختتمت أعمالها أمس الأحد بمدينة سرت الليبية.
وفيما يلي نص الكلمة:
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.
فخامة قائد الفاتح من سبتمبر.
صاحب الجلالة وأصحاب السمو والفخامة.
السيدات والسادة أعضاء الوفود الكرام.
يسرني وقد شرفني خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالإنابة عنه في رئاسة وفد المملكة العربية السعودية في الدورة الثانية والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة ، أن أنقل لكم تحياته وتقديره لفخامتكم شخصياً ولشعب الجماهيرية الليبية الشقيقة مع تمنياته الخالصة في أن تتكلل أعمال هذا المؤتمر بالنجاح والتوفيق تحت رئاستكم الرشيدة وأن أتقدم باسم وفد المملكة العربية السعودية بخالص الشكر لما لمسناه من حسن الاستقبال وكرم الضيافة في بلد نكن له كل تقدير واحترام .
ولا يفوتني باسم خادم الحرمين الشريفين أن أشيد بالجهود الطيبة والقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر رئيس القمة العربية في دورتها السابقة ، وعلى الرغم من الظروف التي حالت دون مشاركة خادم الحرمين الشريفين الشخصية في هذه القمة إلا أن ذلك لا يؤثر مطلقاً على حرصه المستمر على الإسهام بكل جهد ممكن ومتاح للنهوض بمستوى العمل العربي المشترك وتفعيله ودفعه في الاتجاه الذي يحقق طموحات وآمال أمتنا العربية المجيدة .
فخامة الرئيس السادة والسيدات رؤساء أعضاء الوفود الكرام .
في كل مرة يجتمع فيها قادة العرب وزعاماتهم في هذا الوقت من كل عام ينتابنا جميعاً شعور بالأمل الممزوج بالترقب إزاء ما يمكن أن يسفر عنه اجتماع على هذا المستوى الرفيع من مواقف وقرارات تضعنا في الطريق المؤدي إلى حل قضايانا ومشكلاتنا خاصة المزمن منها مثل القضية الفلسطينية التي كانت وما زالت محور لقاءاتنا ومؤتمراتنا على امتداد العقود المنصرمة وما يحز في النفس أن قضية العرب الأولى وما صاحبها من مضاعفات وتعقيدات ما زالت تراوح مكانها من حيث استمرار الظلم والتنكيل الواقع على أبناء الشعب الفلسطيني وحرمانه من ممارسة أبسط حقوقه الإنسانية والسياسية بما في ذلك حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة القابلة للحياة والتي يتوفر فيها العيش الكريم لشعب طالت معاناته واستعصت قضيته العادلة على كل الحلول والمبادرات المطروحة ، وفي الوقت الذي أبدى فيه العرب جديتهم ورغبتهم الصادقة في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية ومجمل النزاع العربي - الإسرائيلي من خلال مبادرة السلام العربية تواصل إسرائيل تحدياتها السافرة لقرارات الشرعية الدولية وتستمر في وضع العراقيل وانتهاج سياسات من شأنها إفشال كل محاولة جادة لبلوغ هدف السلام المنشود .
وفي كل الأحوال وتحت كل الظروف فإن موضوع القدس ومحاولات تهويدها والمساس بهويتها والعبث بإرثها وتاريخها ، يجب أن يحتل جل اهتمامنا ، وأن يصدر عن مؤتمرنا تحركاً عربياً واضحاً لا يقبل المواربة إزاء ضرورة التصدي لحملة التهويد والتدنيس للإرث العربي والإسلامي في مدينة القدس بما في ذلك التأكيد المطلق على بطلان العبث الذي مارسته إسرائيل مؤخراً فيما يتعلق بالحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم حين أعلنت إضافة هذين الكيانين المقدسين ضمن قائمة المواقع الأثرية والتاريخية لإسرائيل مستخفة بمشاعر المسلمين والمسيحيين في آن واحد.
وغني عن القول أن مستقبل القضية الفلسطينية ومصير القدس ووضعية الإرث التاريخي في الأراضي المحتلة يظل مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بحال الفلسطينيين قيادة وفصائل ومدى بلوغهم الحد الأدنى من التوافق فيما بينهم ، الأمر الذي يجعل من التضامن العربي ووحدة الصف الفلسطيني ضرورة قصوى ومطلب أساسي لا يمكن التقليل من شأنه.
السيد الرئيس: أمامكم جدول أعمال حافل بالمواضيع والقضايا ذات العلاقة بحاضر ومستقبل أمتنا العربية في مختلف الأصعدة الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومعظمها مما سبق التداول بشأنه في المؤتمرات السابقة وتصب جميعها في مجال تنشيط وتفعيل العمل العربي المشترك والذي لن تقوم له قائمة في غياب تضامن عربي حقيقي وجدية في طرح وتناول قضايانا وبالأسلوب العقلاني الذي يتفق مع روحية العصر ومتطلبات المرحلة الراهنة.
وعلى الصعيد الأمني فإن تحدي الإرهاب ومخاطر الانحراف الفكري والتعصب المذهبي يحتاج منا عملاً مشتركاً ومنسقاً لمكافحة مخاطر وإفرازات هذه التوجهات وتأثيراتها على أجيالنا الصاعدة.
وهناك التحدي الماثل في الاحتمالات المتزايدة لانتشار الأسلحة النووية في منطقة الشرق الأوسط والتي لن يحول دونها سوى استصدار قرار من مجلس الأمن يعلن هذا الجزء الحساس من العالم منطقة خالية من السلاح النووي على أن يشمل ذلك جميع دول المنطقة بما في ذلك إسرائيل.
مع الحفاظ على حق ا لدول في الاستفادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية المشروعة. السيد الرئيس السادة والسيدات رؤساء وأعضاء الوفود الكرام.
إن التحديات السياسية والاقتصادية والثقافية التي تواجه أمتنا هي من الحجم والنوعية التي لا يمكن التعامل معها والتغلب عليها إلا من خلال إرادة سياسية مشتركة وصلبة ورؤية خلاقة تمكننا من إدراك جوهر هذه المشكلات ومستجداتها وما يتطلبه الأمر من حد أدنى من التضامن والتعاون لنثبت أننا قادرون على الإمساك بزمام الأمور التي تمس واقعنا ومصيرنا.
وإذا كان الهدف الوصول إلى اتحاد عربي على نمط الاتحاد الأوروبي فلا غنى عن الشروع في اتخاذ الخطوات اللازمة للوصول إلى التكامل على الصعيد الاقتصادي والذي يتطلب الإسراع في اعتماد ما يلي:
أولا : التنفيذ الكامل للمنطقة التجارية العربية الكبرى وإزالة ما تبقى من عقبات إدارية وغيرها أمام ذلك.
ثانيا: العمل الجدي من أجل الوصول للاتحاد الجمركي وفق ما تقرر في قمة الكويت الاقتصادية والتنموية والاجتماعية.
ثالثا: تنفيذ المشاريع التي تربط اقتصادنا وبالذات في قطاعات الكهرباء والسكك الحديدية والطرق والتي سبق اعتمادها والعمل على تنفيذها وتلك التي ما زالت في طور الدراسة والتهيئة.
وفور انتهاء الدراسة لإعادة الهيكلة وإتمام الخطوات اللازمة لذلك.
عندها يمكن الانتقال إلى المرحلة التالية في عملية توحيد الاقتصاد العربي على أن يتابع المجلس الاقتصادي والاجتماعي الخطوات المؤدية إلى ذلك.
أما الأفكار التي طرحت لتطوير آلية العمل السياسي فيمكن بحثها انطلاقاً من الملاحظات التي ترد من الدول العربية إياً كانت الآلية التي سيتم الاتفاق عليها لإنجاز ما هو مطلوب.
وفقنا الله جميعاً إلى كل ما نصبو إليه من عز ومنعة لأمتنا وشعوبنا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.